فوائد الاستحمام بالماء الساخن

الحمام الساخن

 

بعيدا عن كونه مجرد روتين للنظافة الشخصية، يقدم الحمام الساخن مجموعة واسعة من الفوائد الصحية التي تساهم في الارتقاء بصحتك البدنية والعقلية على حد سواء. في هذا المقال، سنتطرق إلى أهم فوائد الحمام الساخن ولماذا ينبغي أن يصبح جزءًا لا يتجزأ من نظام العناية الذاتية الخاص بك.

تأثيرات الحمام الساخن على الصحة البدنية

استرخاء العضلات: عقب يوم عمل شاق أو تمرين رياضي مكثف، يُعد الحمام الساخن مثاليًا لتخفيف آلام وتوتر العضلات. يعمل الماء الساخن على تعزيز تدفق الدم إليها، مما يسرع عملية التعافي.

تحسين نوعية النوم: إن أخذ حمام ساخن قبل النوم يعد طريقة ممتازة للاسترخاء والاستعداد لنوم هانئ. يعمل الماء الساخن على خفض درجة حرارة الجسم قليلاً بعد الخروج من الحمام، ما يرسل إشارة إلى الجسم بأنه حان وقت النوم.

تسكين آلام المفاصل: يُمكن أن يُساهم الحمام الساخن في تخفيف آلام وتيبس المفاصل، خاصة بالنسبة للأفراد المصابين بالتهاب المفاصل. يساعد الماء الساخن على تحسين حركة المفاصل والحد من الالتهاب.

تعزيز الدورة الدموية: يُحفز الحمام الساخن على توسيع الأوعية الدموية، مما يُحسن تدفق الدم في كافة أنحاء الجسم. وهذا بدوره يُمكن أن يُساهم في خفض ضغط الدم وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.

تخفيف احتقان الجهاز التنفسي: يُساهم البخار المتصاعد من الماء الساخن في تخفيف احتقان الأنف والجيوب الأنفية. يُعد ذلك مفيدًا بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من البرد أو الإنفلونزا.

فوائد الحمام الساخن على الصحة العقلية:

خفض التوتر والقلق: يُساعد الحمام الساخن على تهدئة الجهاز العصبي والحد من التوتر والقلق. فهو يوفر بيئة هادئة ومريحة تسمح لك بالاسترخاء والابتعاد عن ضغوطات الحياة اليومية.

تحسين المزاج: يُمكن أن يُساهم الحمام الساخن في تحسين المزاج وتعزيز الشعور بالاسترخاء والسعادة. يُعتقد أن الماء الساخن يحفز إطلاق endorphins وهي مواد كيميائية طبيعية في الدماغ لها تأثير معزز للمزاج.

نصائح للاستحمام الساخن بطريقة صحية:

ضبط درجة حرارة الماء: احرص على أن تكون درجة حرارة الماء مناسبة لك، يجب أن تكون دافئة وليست ساخنة جدًا.

مدة الاستحمام: لا تقض وقتًا طويلاً في الحمام الساخن، حيث أن 15-20 دقيقة كافية للاستفادة من فوائده.

ترطيب البشرة: بعد الخروج من الحمام، تأكد من ترطيب بشرتك لمنع جفافها.

شرب الماء: تناول كوبًا من الماء بعد الاستحمام لتعويض السوائل التي فقدتها.

الحمام الساخن مسكّن طبيعي للألم في العضلات والمفاصل

يُعد العلاج الحراري من الطرق الفعالة للتخفيف من آلام العضلات والمفاصل. ويعود ذلك إلى قدرة الحرارة على توسيع الأوعية الدموية، مما يسمح بتدفق الدم بشكل أفضل. وهذا التدفق المحسن للدم يُساهم في استرخاء العضلات والمفاصل المشدودة، الأمر الذي يُخفف الألم.

الحمام الساخن هو أحد أشكال العلاج الحراري للجسم بأكمله. يُمكن أن يُخفف آلام العضلات والمفاصل المرتبطة بحالات مثل التهاب المفاصل والفيبروميالجياليا. وتشير الأبحاث الجارية إلى أن أساليب العلاج بالمنتجعات الصحية، مثل حمامات المياه الدوامئة الدافئة، يُمكن أن تقلل الألم وتُحسن نوعية الحياة لمرضى الفيبروميالجياليا على سبيل المثال.

 الحمام الساخن قد يدعم صحة القلب

يعاني أكثر من 100 مليون أمريكي من ارتفاع ضغط الدم. وإذا تُرك هذا المرض الشائع دون علاج، فقد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، بما في ذلك أمراض القلب. لذلك، فإن الحفاظ على ضغط دم صحي هو المفتاح لصحة القلب.

تشير بعض الأبحاث إلى أن الحمامات الساخنة تخفض ضغط الدم بشكل مؤقت. وجدت دراسة صغيرة أن 60 دقيقة من الغمر الجزئي في الماء الساخن خفضت ضغط الدم للمشاركين بشكل مؤقت. وأظهرت دراسة أخرى وجود صلة بين الاستحمام المنتظم وانخفاض معدل الإصابة بأمراض الشريان التاجي.

فقط تذكر أنه لا ينبغي أن تحل الحمامات الساخنة محل التغييرات الصحية في نمط الحياة وطرق العلاج التقليدية لارتفاع ضغط الدم أو غيره من مشاكل صحة القلب.

الحمام الساخن يساعد على تخفيف التوتر ومحاربة الاكتئاب

بالنسبة للعديد من الناس، يرتبط الحمام الساخن بتخفيف التوتر، وهذا لسبب وجيه. فطقس الاستحمام المريح يمكن أن يساعدك على التخلص من هموم اليوم وتعزيز مزاجك. وتظهر الأبحاث أن اختيار الحمام بدلاً من الاستحمام بالدش يمكن أن يقلل من التوتر والغضب والقلق والاكتئاب.

في دراسة صغيرة، نظر الباحثون في تأثيرات الحمامات الساخنة على الأشخاص المصابين بالاكتئاب ووجدوا أن المشاركين الذين أخذوا حمامين في الأسبوع شعروا باكتئاب أقل بعد 4 أسابيع. وهناك حاجة لمزيد من التحقيق، لكن تشير الأبحاث الجارية إلى أن الحمامات الدافئة تمثل علاجًا تكميليًا واعدًا للاكتئاب.

الحمام الساخن يُحسن من جودة نومك

إذا كنت تعاني من صعوبة في النوم، فحاول أخذ حمام ساخن قبل النوم. وأظهرت الدراسات أن الاستحمام بالماء الساخن لمدة 10 دقائق على الأقل يُمكن أن يُحسن من جودة النوم. كما تشير الأبحاث إلى أن تحديد موعد للاستحمام قبل ساعة أو ساعتين من النوم يُمكن أن يُساعدك على النوم بشكل أسرع.

الحمام الساخن خيارٌ مريحٌ

من الميزات الرائعة الأخرى للحمامات الساخنة أنها مريحة. طالما لديك حوض استحمام، يمكنك الاستمتاع بفوائد الغطسة الدافئة. وإذا لم يكن لديك حوض استحمام، فيمكنك تجربة بديل مثل حوض الاستحمام الساخن المحمول.

أحواض الاستحمام الساخنة

تُعد أحواض الاستحمام الساخنة شكلاً  آخر من أشكال العلاج المائي (Hydrotherapy). يُمكن أن يكون الاسترخاء في حوض استحمام ساخن بديلاً جيدًا لأخذ حمام ساخن، كما يُمكنه الارتقاء بروتين العناية الذاتية بك إلى مستوى أعلى. ولكن استشر طبيبك أولاً، خاصةً إذا كنتِ حاملًا أو تعانين من أمراض القلب أو تعانين من صعوبات في الحركة.

تحتوي أحواض التدليك الدوامة (Whirlpool baths)، وهي نوع من أحواض الاستحمام الساخنة، على نظام تسخين للحفاظ على دفء الماء. وتشمل العديد منها ميزات خاصة، بما في ذلك نفثات التدليك. لذلك، قد تكون قادرًا على جني فوائد العلاج المائي وعلاج التدليك – مثل تحسين الدورة الدموية وتقليل الآلام والتوتر – باستخدام أحد هذه الأحواض.

تأكد من تنظيف حوض الاستحمام الساخن بشكل صحيح قبل الدخول إليه. هذه خطوة مهمة للغاية. يُعرضك الجلوس في حوض استحمام ساخن متسخ لماء مليء بالبكتيريا، والذي يمكن أن يؤدي إلى:

طفح حوض الاستحمام

مرض الفيالقة (Legionnaire’s disease)

الإسهال (من داء المشعورات المعوية أو التهابات أخرى)

التهاب الأذن

يمكنك استخدام شرائط الاختبار للتأكد من تطهير مياه حوض الاستحمام الساخن. تذكر اتباع هذه الممارسات الفضلى الأخرى من أجل سلامة حوض الاستحمام الساخن، بما في ذلك الاستحمام قبل دخول الماء وتجنب الكحول قبل وأثناء الاستحمام.

هل هناك مخاطر من أخذ حمام ساخن؟

بشكل عام، يُعد أخذ حمام ساخن في المنزل ممارسة آمنة وممتعة لإضافتها إلى روتين العناية الذاتية. ولكن هناك بعض المخاطر المحتملة التي يجب أن تكون على علم بها.

يمكن للماء الساخن أن يُجفف بشرتك، خاصة في فصل الشتاء. لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من حالات جلدية مثل الأكزيما والصدفية تجنب درجات حرارة الماء المرتفعة جدًا. وبشكل عام، يجب الحفاظ على درجة حرارة الحمام عند مستوى مريح لتجنب ارتفاع درجة الحرارة وإحراق الجلد.

هناك حالات أخرى قد تتطلب أيضًا معاملة خاصة. على سبيل المثال، يجب على النساء الحوامل استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل أخذ حمامات ساخنة أو الدخول إلى حوض استحمام ساخن. ونظرًا لأن الاسترخاء في حوض الاستحمام يمكن أن يؤثر على ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، يجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب استشارة طبيبهم أيضًا.

أفضل طريقة لأخذ حمام ساخن

بإمكانك تعديل طقوس الاستحمام لتناسب احتياجاتك. يستمتع الكثير من الناس بالفوائد المهدئة للحمام قبل النوم. ولكن يمكنك الاسترخاء والاستغراق في أي وقت تحب.

يعتمد العثور على درجة حرارة الماء المناسبة بشكل أساسي على تفضيلاتك. تريد أن يكون الماء أكثر سخونة قليلاً من درجة حرارة جسمك، ولكن ليس ساخنًا جدًا لدرجة أن يحرقك أو يُشعرك بعدم الارتياح. كقاعدة عامة، كلما ارتفعت درجة حرارة الماء، يجب أن يكون وقت الاستحمام أقصر. إذا كانت الحمامات الساخنة إضافة جديدة إلى روتين العناية الذاتية الخاص بك، ففكر في ضبط جهاز ضبط الوقت لمدة 10 إلى 15 دقيقة لنقعك.

بإمكانك إضافة مكونات – مثل دقيق الشوفان أو ملح إبسوم أو زيت اللافندر العطري – لجعل حمامك أكثر استرخاءً. يُعرف اللافندر بتأثيره المهدئ. وفي إحدى الدراسات، قلل زيت اللافندر من مستويات الكورتيزول (هرمون الإجهاد) لدى الأمهات والأطفال حديثي الولادة أثناء وقت استحمام الرضيع.

خاتمة

يُعد أخذ حمام ساخن روتينًا للعناية الذاتية يبعث على الاسترخاء وله فوائد صحية متعددة، مثل تقليل التوتر وتحسين النوم. والحمامات الساخنة آمنة لمعظم الناس. وبينما لا يوجد وقت محدد لأخذ حمام، فإن الاستمتاع الاستحمام قبل النوم قد يساعدك حتى على الاسترخاء والحصول على نوم هانئ ليلاً.

Scroll to Top