احتفالات إيقاد شعلة الانطلاقة 54  لحركة فتح بغزة في موعدها. احتفالات إيقاد شعلة الانطلاقة 54 لحركة فتح بغزة في موعدها.

احتفالات إيقاد شعلة الانطلاقة 54 لحركة فتح بغزة في موعدها.

قالت حركة فتح في قطاع غزة: إنها لم تلغِ احتفالاتها بإيقاد شعلة الانطلاقة 54 للثورة الفلسطينية المعاصرة “انطلاقة حركة فتح” .

 

وأكدت الحركة في بيان مقتضب، أن موعد إيقاد شعلة الثورة يوم غدٍ الاثنين، في تمام الساعة الخامسة مساءً، في ساحة الجندي المجهول في مدينة غزة.

وكان عاطف أبو سيف، الناطق باسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أكد أنه تم توجيه دعوة لحركة حماس للمشاركة في إيقاد شعلة انطلاقة الثورة الفلسطينية الـ 54، قائلاً: “نؤمن بأن هذه الثورة هي ثورة الشعب الفلسطيني، وحماس جزءٌ منها”.

وحول آخر الاستعدادات، أشار أبو سيف إلى أنه منذ مطلع شهر كانون الأول/ ديسمبر، بدأت الكوادر بالاستعداد لإقامة احتفال انطلاقة الثورة الفلسطينية الـ 54، مؤكداً أن حركة فتح بلجانها التنظيمية، جاهزة لتنفيذ مهرجان الانطلاقة.وقال: “تواصلنا مع الجهات المعنية في غزة سواءً مع حركة حماس أو مع الفصائل، حيث عقدنا منذ تلك اللحظة اجتماعات مع اللجان المختلفة، حيث تم عقد مئات الاجتماعات على مستوى اللجان التنظيمية في الأقاليم الثمانية المختلفة، بالإضافة إلى إعداد التجهيزات اللوجستية”.

وأضاف: “عمل اللجان متواصل حتى اللحظة كخلية نحل، لتنظيم المهرجان، حيث اخترنا يوم الشهيد الفلسطيني يوم 7 كانون الثاني/يناير، بالتزامن مع استشهاد أول فلسطيني في الثورة الفلسطينية وهو أحمد موسى سلامة، وبالتالي نؤكد على أننا نسير على درب الشهداء”.

وفي السياق، أوضح أبو سيف، أنه تم التحدث مع حركة حماس والجهات المختلفة في قطاع غزة، والجهات الأمنية، وأكدنا لهم أن هذا المهرجان، هو مهرجان الوحدة الوطنية.

وقال: “تحدثنا مع كل الفصائل منفردين ومجتمعين، وتحدثنا مع حركة حماس بشكل مباشر، ولكن حتى اللحظة حماس لم تقدم أيّ رد إيجابي، وقالت لنا إنه يجب علينا إقامة المهرجان في مكان مغلق، وحيث أن حركة فتح لا يمكن استيعابها في مكان مغلق”.وحول إمكانية مشاركة أعضاء من اللجنة المركزية أو المجلس الثوري لحركة فتح في الضفة الغربية، بمهرجان الانطلاقة بقطاع غزة، أوضح الناطق باسم الحركة، أن هذه القضايا التنظيمية متروكة للجنة المركزية، لكي تقرر فيها، لافتاً إلى أنه جرت العادة بأن يشارك أعضاء من المركزية والثوري في فعاليات انطلاقة الثورة.وكانت حركة (فتح): قالت إن الأمن في قطاع غزة، اعتقل عدداً من قيادات وكوادر حركة فتح، في إطار استعدادات فتح لتنظيم انطلاقتها الرابعة والخمسين.

وقال أبو سيف لـ”دنيا الوطن”: اختطف الأمن بغزة، العشرات من قادة فتح بالمحافظات الجنوبية، في محاولة منها لمنع إحياء الذكرى 54 لانطلاقة الحركة، المُقررة في السابع من كانون الثاني/ يناير المقبل.

وأضاف: عُرف من المعتقلين: إياد صافي، وزياد مطر وإياد حلس وأشرف البايض، إضافة إلى علام عبيد، وأكرم أبو شنب، وزهير الخضري.

وتابع: كذلك، تم استدعاء رأفت وشاح، وسعيد أبو مصبح، وعقل الشيخ خليل، ومحمد الترامسي، ومحمد أبو نحل، مضيفًا: هنالك استداعاءات كبيرة حدثت على مستوى أمناء سر الأقاليم وقيادة المناطق، والعاملين في هيئات التنظيم المختلفة “اللجان العامة”.

وعبٌرت الحركة عن غضبها الشديد جراء هذه الخطوة، مؤكدة أن هامات قيادات وكوادر أبناء فتح أكبر بكثير من مختطفيهم.

وقالت الحركة في بيان لها: “إن هذا السلوك مرفوض ولا يستقيم مع قيم وأخلاق شعبنا، ويعكس موقف ونوايا حماس الحقيقية بعيداً كل البعد عن ادعاءاتهم بالتمسك بالوحدة والمصالحة”.

وطالب عضو المجلس الثوري، المتحدث باسمها أسامة القواسمي، حماس بالتوقف الفوري عن هذا السلوك المرفوض وطنياً، وإجراء مراجعة  شاملة لسلوكها.

وكانت حركة فتح، أعلنت مساء اليوم الأحد، إقامة مهرجان مركزي، بمناسبة ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية، وانطلاقة حركة فتح، الرابعة والخمسين.

وقال أبو سيف: إن “حركة فتح، قررت إقامة انطلاقة الحركة، يوم 7/1/2019، عند الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرًا”.

وأوضح بالقول: “نتمنى أن تكون هذه المناسبة، تجسيدًا للوحدة الوطنية، لأن رسالة فتح دائمًا، التحرير والوحدة، مشيرًا إلى أن إيقاد الشعلة في تمام الساعة الخامسة مساء يوم الاثنين الموافق 31/12/2018 في ساحة الجندي المجهول بمدينة غزة.

وأضاف: قيادة الحركة، أجمعت على إقامة مهرجان انطلاقتها، وهذا حق للحركة، وليس منة من أحد، داعيًا أنصار حركته، للمشاركة في الانطلاقة، كما دعا أنصار الحركة في قطاع غزة، للمحافظة على أعلى درجات النظام والانضباط.

التالى شبح السجائر الإلكترونية يقتل فتاة الـ 18 عامًا بأمريكا

معلومات الكاتب

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار