محمد الغيطى يستأنف ضد حكم حبسه لمدة عام لاتهامه بالترويج للفجور محمد الغيطى يستأنف ضد حكم حبسه لمدة عام لاتهامه بالترويج للفجور

محمد الغيطى يستأنف ضد حكم حبسه لمدة عام لاتهامه بالترويج للفجور

تقدم الإعلامي المصري محمد الغيطي بإستئناف ضد حكم بحبسه لمدة عام بعد إدانته بالتحريض على الفجور وازدراء الأديان، بسبب استضافة شاب مثلي في برنامج على قناة فضائية خاصة منتصف أغسطس الماضى.

وأصدرت محكمة جنح 6 أكتوبر،حكم بحبس الغيطي لمدة عام وتغريمه ثلاثة آلاف جنيه، كفالة ألف جنيه لوقف التنفيذ ومراقبته لمدة عام بعد تنفيذ العقوبة.

وتعود القضية إلى خمسة أشهر عندما إستضاف الغيطي شابا مثليا في برنامجه التلفزيوني "صح النوم" على محطة "تي إل سي" الخاصة، وناقش معه أمورا متعلقة بميوله الجنسية.

 أوقف المجلس الأعلى لتنظيم الإعلامى المصري الفضائية لمدة أسبوعين بسبب ما وصفه المجلس بـ إنتهاكات مهنية، وبعد قرار سابق إتخذه المجلس بمنع ظهور المثليين أو الترويج لشعاراتهم.

ورفع المحامى المصرى سمير صبرى دعوى قضائية ضد الغيطي وإتهم بالتحريض على الفسق والفجور وإزدراء الأديان.

وقال الغيطي "لبي بي سي" إنها ليست المرة الأولى التي يناقش فيها قضايا المثلية الجنسية، وأنه خصص حلقة في الماضي من برنامجه التلفزيوني لمناقشة القضية بعد "رفع علم المثليين خلال حفل غنائي لفرقة لبنانية في ضاحية التجمع الخامس شرقي القاهرة.

وأضاف الغيطي إن حفل مشروع ليلي الذي أقيم في سبتمبر من العام الماضى ورفع العلم المثليين خلاله والصور التي التقطت فيه كانت تمثل تهديدا حقيقيا للمجتمع وترويجا لفكرة المثلية الجنسية التي يرفضها المجتمع المصري المحافظ.

وأكد أنه يناقش قضايا المجتمع بحرية تامة وأنه استضاف الشاب بعد التمويه على شخصيته بعد أن قال له إنه يعتزم التوبة عن ممارسة المثلية الجنسية الذي تسببت في إصابته بمرض الإيدز.

وقال الغيطي إن الحكم الذي صدر قبل أيام هو حكم أول درجة وأنه تقدم باستئناف على هذا الحكم.

وقال المحامي سمير صبري" لبي بي سي" إنه لن يتنازل عن حقه في تنفيذ العقوبة المقضي بها على الغيطي لأنه الحكم الثالث من نوعه في قضايا مشابهة

وأضاف أن الغيطي لم يرتدع عن ممارسة ما وصفه بالمخالفات المهنية الجسيمة ضد قيم المجتمع من خلال برنامجه.

ونفى صبري الاتهامات التي توجه إليه بأنه يقوم برفع قضايا حسبة ضد صحفيين وفنانين ومشاهير.

وقال إنه يرفع الدعاوى القضائية ضد الممارسات التي تمثل تهديدا لقيم وتماسك المجتمع، ومن يقوم بالفصل في هذه الأمور هو القضاء الذي قد يقوم بتبرئة من يتقدم ضدهم بالقضايا.

ويحظر المجلس الأعلى للإعلام ظهور المثليين في كافة وسائل الإعلام المصرية إلا بغرض "إعلان التوبة"، ويرى في مناقشة قضايا المثلية الجنسية انتهاكا صريحا لقيم وأعراف المجتمع وإزدراء الأديان التي تحرم هذه الممارسات.

 

 

التالى وزير الخارجية يستلم رسالة من عاهل المغرب لرئيس الجمهورية

أضف تعليق