دمياط على خريطة الوطن تشع فنا وأدبا وكدحا على خريطة الوطن تشع فنا وأدبا وكدحا

على خريطة الوطن تشع فنا وأدبا وكدحا

 

يمكن اعتبار مقهى " شاهين " في ميدان سوق الحسبة ، هو اقدم مقاهي مدينة ، ففيه كان يجلس الشاعر طاهر أبوفاشا مع أصحابه ، فيلقي القصائد ، ويشاركه ذلك زملاء له منهم الشاعر سعد الدين عبدالرازق ، وكان يحضر الجلسة زكريا الحزاوي رئيس تحرير جريدة " أخبار دمياط " التي ما زالت تصدر حتى الآن.

 

في فترة تالية اعتبر مقهى " البحري " بحارة البركة مكانا مناسبا لتجمع المثقفين فقد كانت به مكتبة عامرة تعير الكتب بدون مقابل ،  ومن رواده المناضل على زهران . وفي ذات الوقت اشتهر مقهى " انسطاسي " المواجه لنهر النيل مكانا لجلوس الكتاب ومنهم : بشير الديك ، ومحمد أبوالعلا السلاموني ، وعبد المنعم عبد الحميد ، وأحيانا الكاتب المسرحي يسري الجندي.

وفي سوق السمك القريب من باب الحرس كان هناك كشك صغير يجلس عليه الشاعر السيد الجنيدي والشاعر حسام أبوصير وصلاح شلبي ، وكان يشهد مقالب طريفة للرواد خاصة أن زبائنه من خريجي أو المعهد الديني ، وهم من  أصحاب النوادر والطرائف.

في مقهى " العزوني " قرب باب الحرس أيضا توافد رجال المسرح ، وكانوا يقضون وقت الفراغ في الحديث عن تقنيات المسرح ، وهمومه ومن رواده : المسرحي حلمي سراج ، والمسرحي رأفت سرحان ، وزغلول البابلي ، ورضا عثمان، وفوزي سراج ، وعبده الجنتيري ،  على ذلك المقهى جلس الشاعر السوداني محمد الفيتوري عندما زار المدينة.

وفي مقهى العيسوي ، وفي مواجهة قصر ثقافة دمياط اجتماع يومي للكتاب ، على رأسهم القاص سمير الفيل ، ومحمد عبدالمنعم وكيل وزارة الثقافة ، والقاص السيد شليل ، والشاعر اشرف الخضري ، والشاعر محمد طاهر عشعش ، والقاص عزيز فيالة ، والروائي محمد سامي البوهي ، والروائي هشام الخميسي  .

هذا التجمع يقوم بقراءات يومية للكتاب الروس تشيخوف ، مكسيم جوركي ، تولستوي ، بوشكين ، ديستويفسكي ، كما يتم اختيار نماذج من عيون القصة القصيرة العربية فتقرأ النصوص القصصية الحديثة ، وتدور حولها المناقشات المستفيضة ، ويقرأ لكل من : بهاء طاهر ، عبدالحكيم قاسم ، يحيى حقي ، محمد المخزنجي ، سعيد الكفراوي ، جمال الغيطاني ، إبراهيم عبدالمجيد ، عبدالفتاح الجمل ابن منطقة " محب " كما تقرأ نماذج شعرية للرواد صلاح عبدالصبور و أحمد عبدالمعطي حجازي ، السياب  ، البياتي ، ونازك الملائكة.

وبسبب ضيق المكان فأحيانا تنتقل الجلسة على مقهى قريب هو مقهى جوهر ، وفيه تقام ورشة لكتابة القصة يحضرها كل من : سمير الفيل ، حلمي ياسين ، يوسف عزب ، الدكتور عيد صالح ، محمد القصبي ، أنس اللاوندي ، خبيب صيام .

أما أحدث ظاهرة ، فهي " مبادرة في حب نجيب محفوظ " وهي ندوة متجولة بين المقاهي لنشر الأدب القصصي والشعري ، وقد ظهرت تلك الندوة بعد حملة مناهضة لنجيب محفوظ شنها النائب أبوالمعاطي مصطفى داخل البرلمان المصري حيث اتهم نجيب محفوظ بأنه يخدش الحياء . وقد أقيمت ثمان جولات بين دمياط وعزبة البرج ومدينة دمياط الجديدة ، أدارها سمير الفيل وتولى منصب المنسق العام الكاتب صلاح مصباح ، ويحاضر فيها علماء آثار ومتخصصون في الطب ، وأكاديميون في الأدب ، مثل الدكتور أحمد عبدالحي والدكتور إبراهيم منصور والدكتور عبد المنعم الباز ، والأثري الشهير عاطف أبو الدهب ، والشاعرة تقى المرسي ، والممثل ناصر البشوتي ، والروائي فكري داود  ، والمخرج رأفت سرحان. . 

يضاف إلى ذلك عدة محال كانت تقوم بدور المقهى منها معرض موبليات الروائي مصطفى الاسمر ، ومن رواده الزجال العتيد السيد الغواب ، والشاعر كامل الدابي ، والشاعر مصطفى العايدي ، ومحمد عبدالخالق ، ومحمد إبراهيم أبوسعدة ، وغيرهم.

ومحل حلاقة محمد النبوي سلامة الذي اشتهرت أغانيه في الإذاعة ومنها أغنية عبداللطيف التلباني " خد الجميل يا قصب " ، وأغنية المجموعة " صباح الخير ، وهذا الشاعر تعاون مع الملحن وفيق بيصار في جمع عدد كبير من أغاني التراث الشعبي غنته ليلى نظمي وعايدة الشاعر وهيام هلال .. ، وكان من رواد المحل : القاص الطليعي يوسف القط ، القاص حسين البلتاجي ، الشاعر محمد علوش ، الشاعر مجدي الجلاد ، الشاعر عبدالحميد أبوزهرة ، وغيرهم.

وعلى وجه الإجمال فإن الشعب الدمياطي يحب العمل ، ولا يضيع وقته ، قلة قليلة هي التي تقوم بحرفة الادب ،  ومن الأشياء الإيجابية التي ظهرت مؤخرا ظهور مجموعة  شباب لصناعة الفيلم التسجيلي يقودهم الكاتب حلمي ياسين والسيناريست أحمد حلبة والمخرج أحمد صيام والشاعر يوسف عزب ،. وهي تعرض أفلامها في الروابط والنوادي.

 يبدو أن الواقع الثقافي يبحث دائما عن منابر جديدة تخرج عن الإطار المؤسسي وتقدم أدبها وفنها للجمهور. إن هذا الجمهور يقبل على المنتج الثقافي الجاد وهو ما ظهر حين شجع مبادرة " محطات " لعرض الفنون البصرية في الشارع.

وبالتأكيد هناك تجمعات جديدة للشباب الذي شارك في أحداث ثورة 25 يناير 2011 ، منها فرقة " الصحبجية " وتجمع بالغناء ، منها : حسن المالح ، محمد توفق لبن، نهلة عبدالعزيز ، احمد رامي ، المطرب هادي الطحان .

دمياط بقعة جغرافية صغيرة على خريطة الوطن ، لكنها تشع فنا وأدبا وكدحا .

التالى محافظ الدقهلية يصرح باجراءات التصالح وتقنين الأوضاع

أضف تعليق

أحدث الاخبار

The Orca Group

سعر الدولار