العملة المصرية  تحير المتعامل العملة المصرية تحير المتعامل

العملة المصرية تحير المتعامل

نتيجة الإرتفاع المفاجئ للجنيه المصري أمام بنحو اثنين بالمئة حيرة المتعاملين والمستثمرين، وتباينت آراء المصرفيين ومحللي الاقتصاد المصري بشأن أسباب الارتفاع في ظل عدم صدور أي تصريحات من البنك المركزي أو الحكومة.

وفي حين عزا عدد من المحللين صعود الجنيه إلى تدخل البنك المركزي بشكل مباشر لتحريك العملة بعد استقرارها لنحو عام، وهو ما ينفيه المركزي عادة مشددا على أنه لا يتدخل في سعر الصرف، فقد رأى آخرون أن ذلك نتيجة لتدفقات المستثمرين الأجانب على أدوات الدين.

وبحلول الساعة 07:30 بتوقيت جرينتش بلغ متوسط سعر بيع الدولار في البنوك إلى الجمهور 17.75 جنيه مقابل 17.95 جنيه للدولار صباح الأحد وهذا أقوى مستوى للجنيه مقابل العملة الأميركية منذ أيار/مايو 2018 وفقا لبيانات رفينيتيف أيكون.

وقال مسؤول مصرفي بأحد البنوك الخاصة العاملة في لرويترز طالبا عدم نشر اسمه إن "ارتفاع الجنيه المصري حركة مثيرة للقلق وموجهة، وليس لها أي علاقة بالعرض والطلب".

 

وأضاف أن "تصريحات محافظ البنك المركزي نهاية الأسبوع الماضي كانت تمهيدا لما يريد فعله هذا الأسبوع".

ولم يرد طارق عامر محافظ البنك المركزي حتى الآن على طلبات من رويترز للتعليق على الارتفاع المفاجئ لسعر الجنيه.

كان عامر قال لبلومبرج الأسبوع الماضي إن العملة ستشهد مزيدا من "التذبذب" بعد إنهاء العمل بآلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب إذ سيتعين على المستثمرين التعامل عبر سوق الصرف بين البنوك .

التالى أسعار الفاكهة اليوم الأربعاء 1 يوليو 2020

أضف تعليق

متداولة الان

هل تؤيد دخول مصر حرب مع تركيا في ليبيا

الإستفتاءات السابقة

The Orca Group

سعر الدولار