أخبار عاجلة

ما لا تعرفه عن أوبرا وينفري ما لا تعرفه عن أوبرا وينفري

ما لا تعرفه عن أوبرا وينفري

أوبرا غايل ونفيري (بالإنجليزية: Oprah Gail Winfrey)

المولد والنشأة وحياتها

ولدت فى 29 يناير 1954 في بلدة ريفية ضمن مقاطعة كوسيوسكو التابعة لولاية مسيسيبي ، وعاشت طفولة فقيرة، وتعرضت هناك للعديد من الإساءات الجنسية من قبل أقربائها ومن قبل أصدقاء أمها، وبعد عدة أعوام انتقلت لتعيش مع والدها في ناشفيل ، والدها كان حلاقاً بالإضافة إلى عمله ببعض الأعمال التجارية الصغيرة، والدتها كانت تعمل في خدمة البيوت، عاشت عند جدتها في حي فقير بعد انفصال والديها إلى أن بلغت السادسة من عمرها. وهى تقيم بشيكاغو ،تيلورايد ،وذات جنسيه أمريكية ،وتنتمى للحزب الديمقراطى.



حياتها الشخصية

كانت أوبرا وينفري على علاقة بمدير العلاقات العامة ستيدمان غراهام "Stedman Graham" منذ منتصف 1980، وأصبحوا مخطوبين عام 1992 لكنهما لم يرتبطا بعقد زواج، وعاشوا في شيكاغو.

حقائق سرية عن أوبرا وينفري

أدمنت في فترة من حياتها على تناول الحبوب المخدره والمهلوسة، وتطور بها الأمر إلى حد تعاطي الهيرويين والكوكايين.
في سن الـ14، حملت Oprah بطفلها الأول من علاقة غير شرعية، إلا ان مولودها توفي مباشرة بعد ولادته بساعات قليلة، وحرمت من بعدها بنعمة الأطفال.
وفي مدرسة شرق ناشفيل الثانوية East Nashville، حصلت أوبرا وينفري على لقب الطالبة الأكثر شعبية، نظرًا إلى علاقتها الجيدة بجميع الأساتذة والتلاميذ والزملاء.

حياتها العمليةوالمهنة

 بدأت حياتها مراسلة لإحدى قنوات الراديو وهي في 19 من عمرها وأكملت تعليمها الجامعي في ولاية تينيسي من خلال منحة تعليمية حصلت عليها، حيث كانت من أوائل الطلاب الأمريكيين من أصل أفريقي في الجامعة مما سبب لها صعوبات عديدة، انتقلت إلى بالتيمور عام 1976 وبدأت تعمل في برنامج. وأحدث كتاب باسم ، "Live the best of your life"، كما أنها تمتلك استوديوهات هاربو وتصدر مؤسستها "مجلة أوبرا"
مقدمة البرنامج الحواري الأشهر OprahWinfrey" "Show والذي تم بثه على مدى 25 موسم بين عامي 1986-2011، حيث أطلقت في العام الأخير شبكتها التلفزيونية الخاصة "The Oprah Winfrey Network".
وهى اعلامية وممثلة ومنتجة وناشطة في حقوق الإنسان. وشاركت في عدة أفلام سينمائية، وأطلقت عدة شركات في عدة مجالات كالإنتاج الفني والإذاعة والتلفزيون.

الإذاعة

أعلنت اوبرا وينفري يوم 16 فبراير 2006 بتوقيع عقد لمدة3 سنوات بمبلغ 55 مليون دولار مع(اكس ام ستالايت راديو) لإنشاء قناة اذاعية.
وتتكون اذاعة"اوبرا والاصدقاء"من الموظفين العاملين في برنامجها ومجلة اوبرا ونيت بروكس ود.محمد اوز ود.روبين سميث ومارين وليامز.
وانطلقت اذاعة "اوبرا والاصدقاء" في تمام الساعة 11 صباحا وينفري في شيكاغو.
وعرضت الاذاعة برامجها لمدة 24/24 ساعة.ل 7 أيام في الاسبوع على"اكس ام راديو شانيل156".ويتطلب العقد من اوبرا وصديقتها "غيل كنج" ان يتم العرض لمدة ثلاثين دقيقة في الاسبوع و 39 أسبوعاً في السنة.

الحلقة الأخيرة

عرضت الحلقة الأخيرة من برنامج أوبرا وينفري في 25 مايو 2011. وقد سبقه تسجيل وداعي مقسم إلى جزئين أمام جمهور مكون من 13،000 شخص بمشاركة أريثا فرانكلين، توم كروز، ستيفي ووندر ، بيونسيه، توم هانكس، ماريا شرايفر، ويل سميث ومادونا. وشكرت موضفيها

أعمالها

استضافت شخصيات عالميه ومن أبرزها مايكل جاكسون عام 1993 حينما قدمت البرنامج من داخل مزرعته نيفرلاند ببث مباشر والتي بلغت مشاهدة هذه الحلقة أكثر من 100 مليون مشاهد حول العالم محققة أعلى نسبة مشاهدة لحلقة في برنامجها مما زاد من شهرتها عالمياً في أوائل التسعينات أيضاً استضافت شخصيات سياسية اجتماعية بارزة مثل بيل كلينتون، هيلاري كلينتون،كوندوليزا رايس.
كما عرف عنها إرادتها القوية فقد خسرت من وزنها الكثير بعد أن عاشت سنوات بهذا الوزن وشاركت بماراثون في واشنطن وخسرت 90 باوند من أصل 150 باوند.
 

إنجازات أوبرا وينفري

في عام 1994 بدأت البرامج الحوارية تتجه نحو السخافة والرداءة بشكل كبير ومتسارع، لكن وينفري راهنت أن برنامجها لن يصبح كما لو انه مجلة لعرض التقارير المصورة. بالرغم من أنها توقعت الفشل في بداية الأمر، لكنها بالفعل نالت احترام متابعيها وازدادت شعبيتها بشكل متسارع كما حصدت المسلسلات المنتجة من قبل شركتها هاربو مراتب متقدمة في تصنيف المسلسلات القصيرة مثل The Women of Brewster Palace والذي لعبت فيه دور البطولة، كما وقعت عدة عقود تصوير مع ديزني مثل Beloved عام 1998 المستند إلى رواية توني موريسون Toni Morrison الحائزة على جائزة بوليتزرpulitzer.

وساهمت وينفري بشكل كبير في عالم النشر من خلال إطلاقها مشروع Oprah’s Book والذي دفع بالعديد من الكتاب المغمورين إلى مراتب متقدمة في قائمة الكتاب الأكثر مبيعًا. وفي عام 1999 ظهرت شركة Oxygen Media وكانت وينفري من المؤسسين لها، وكان الهدف من الشركة هو إنتاج الكابلات وبرمجيات الإنترنت للنساء، وبذلك ضمنت وينفري صدارتها لمجال الإعلام وكواحدة من أقوى وأغنى الناس في البرامج الحوارية.

أتمت عام 2002 عقدًا مع شبكة الإنترنت لبث برنامجها الحواري، كما أصدرت مجلة The Oprah Magazine عام 2000. وفي 2004 وقعت عقدًا لاستكمال برنامجها الحواري حتى موسم 2010-11، وقد وصل حينها عدد القنوات التي تبث البرنامج إلى 212 قناة أمريكية وتابعه الناس في أكثر من 100 دولة حول العالم.

وأعلنت وينفري في عام 2009 أنها قررت إنهاء برنامجها الحواري عندما ينتهي العقد مع شبكة ABC عام 2011، بعد ذلك بوقت قصير انتقلت وينفري إلى شبكتها الجديدةThe Oprah Winfrey، وهي مشروع مشترك مع شركة Discovery Communications.

وكانت البداية المالية للشبكة هائلة، وفي عام 2013 بثت لقاء وينفري مع لانس أرمسترونغ Lance Armstrong، الدراج الأمريكي الحاصل على جائزة طواف فرنسا للدراجات الهوائية سبع مرات والذي تم تجريده من جميع ألقابه في هذه المسابقة عام 2012 كعقوبة لتعاطيه المنشطات.

وفي عام 2015 أعلنت وينفري أن استوديوهات شركتها Harpo الموجودة في شيكاغو سوف يتم إغلاقها من أجل إتمام عملية الاندماج مع شركتها الجديدة والانتقال إلى مقر رئاسة الشركة OWN في لوس أنجلوس.

وانطلقت إمبراطورة الشاشة من الاستوديو الذي كان أشبه بوطن لبرنامجها اليومي حتى نهايته في عام 2011، وتقول وينفري: "لقد حان الوقت للانتهاء من هذا الجزء من العمل وللانتقال إلى الأمام وسيكون الوداع محزنًا، لكنني أنظر إلى الأمام وأنا أعلم أن المستقبل يحمل لي أكثر مما يمكنني أن أرى".

وعادت وينفري للتمثيل في فيلم Greenleaf والذي يعتبر أول عمل تلفزيوني مكتوب تقوم به، حيث تم عرضه لأول مرة على شبكة أوبرا وينفري التلفزيونية OWN في يونيو 2016.

وأعلنت مجلة فوربس Forbes الأمريكية أن أوبرا وينفري أغنى امرأة أفريقية-أمريكية في القرن العشرين والمليارديرة الوحيدة ذات السوداء لثلاث سنوات متتالية، واعتبرتها مجلة Life الأكثر تأثيرًا من بين بنات جيلها، وفي عام 2005 أسمتها مجلة Business Week أعظم فاعل خير في التاريخ الأمريكي، حيث رصدت شركتها Angel Network ما يقارب 51 مليون دولار من أجل الأعمال الخيرية بما فيها تعليم الفتيات في جنوب إفريقيا، والإسعافات والمساعدات لضحايا إعصار كاترينا.

كما أن وينفري هي ناشطة في حقوق الأطفال، وفي عام 1994 وقع الرئيس كلينتون على مشروع قرار كانت وينفري قد اقترحته على الكونغرس، حيث يهدف إلى إنشاء قاعدة بيانات وطنية تتضمن كل المحكومين بجرائم الاعتداء أو إيذاء الاطفال. كما أنشأت مؤسسة The Family For Better Lives وتبرعت لجامعتها التي تخرجت منها جامعة ولاية تينيسي Tennessee. في سبتمبر 2002 تمت تسميتها كأول حائز على جائزة بوب هوب الإنسانية من أكاديمية الفنون والعلوم التلفزيونية.

في ديسمبر 2007، شاركت وينفري في الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسي عن الحزب الديمقراطي باراك أوباما، حيث جذبت أكبر الحشود من أجل تلك الحملة، وقد انضمت لأوباما في سلسلة من المسيرات ضمن السباق الرئاسي في بعض الولايات مثل أيوا وهامبشاير وكارولينا الجنوبية، وكانت المرة الأولى التي تشارك فيها وينفري في حملة انتخابية لمرشح سياسي. كان الحدث الأكبر في جامعة كارولينا الجنوبية عندما تجمع 29 ألف مناصر للرئيس أوباما وتحولت المدرجات من مدرجات رياضية إلى مدرجات لتلبية الطلبات العامة.

بعد انتهاء برنامجها في 9 سبتمبر 2011 بقيت وينفري تساهم في تقدم وتنوع الإعلام في مجالاته كافة من خلال شبكتها OWN التي أطلقتها في 1 يناير 2011.

وفي نوفمبر 2013 حصلت على أعلى رتبة شرف مدنية في البلاد، الميدالية الرئاسية للحرية، وقلدها إياها الرئيس أوباما تقديرًا لمساهماتها وأفعالها الوطنية.

وفي يناير 2017 أعلنت وكالة CBS أن وينفري ستنضم إلى المجلة الإخبارية 60 Minutes كمساهم خاص في الخريف القادم.

الدفاع عن حقوق الحيوانات

ترشحت اوبرا من قبل جمعية الدفاع عن حقوق الحيوانات وجمعية الإنسان للمعاملة الاخلاقية للحيوانات ل"شخصية السنة 2008".وذلك وفقاً ل"ب.ي.ت.ا".وتستخدم اوبرا شهرتها لمساعدة الحيوانات المتضررة.وقامت "ب.ي.ت.ا" بتكريم اوبرا وذلك لعرضها على برنامجها الحيوانات المتضررة من "مصانع الجراء" أو المزارع الصناعية.

الجوائز

جائزة أساطير ديزني (2017)
 وسام الحرية الرئاسي  (2013)
جائزة جان هيرشلوت الإنسانية (2012)
جائزة جان هيرشلوت الإنسانية (2011)
جائزة أنسفيلد - وولف (2010)
جائزتا صورة وقاعة مشاهير الجمعية الوطنية للنهوض بالملونين (2005)
تايم 100 (2004)
جائزة الإيمي برايم تايم  (2000)
قلادة سبينغارن  (2000)
جائزة بيبودي  (1995)
قاعة الشهرة الوطنية للمرأة (1994)
جائزة هوراشيو ألجر (1993)
 جوائز بيبول تشويس  (1988)
وأهم 100 شخصية في القرن
والدكتوراة الفخرية من جامعة هارفارد

جائزة سيسيل بي دوميل والتفكير في الترشح للرئاسة

منحت رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية، أوبرا وينفري، جائزة "سيسيل بي دوميل" الفخرية، التي تقدم سنويا لشخصية ذات تأثير ومساهمة ملحوظة في عالم الفن والترفيه، وذلك خلال حفل توزيع جوائز الغولدن غلوب الرابع والسبعون ، وبعد ذلك الفوز نشرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية تقريرا أثار ضجة كبيرة حول نية أوبرا وينفري في الترشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية 2020.

التالى الصالون الثقافى الثالث بثقافة شمال سيناء

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار