أمهات قست قلوبهن.. أم تحبس ابنها ١٠ سنوات وأخرى تلقى ابنها من نافذة بسبب مفتاح أمهات قست قلوبهن.. أم تحبس ابنها ١٠ سنوات وأخرى تلقى ابنها من نافذة بسبب مفتاح

أمهات قست قلوبهن.. أم تحبس ابنها ١٠ سنوات وأخرى تلقى ابنها من نافذة بسبب مفتاح

وضعت الجنة تحت أقدام الأمهات لما في قلوبهن من رحمة، وما يقدمونه من تضحيات لأجل ابنائهن، ولكن بعض الأمهات تجردت مشاعرها وفقدت أهم صفة من صفات الامومة وهي الرحمة والحنان، وهو ما ظهر جليا في عدة وقائع ظهرت في مؤخرا.
أم تحبس ابنها ١٠ سنوات
الواقعة الأولى لأم تحبس إبنها في منزل مهجور لمدة ١٠ سنوات تملأه القمامة والثعابين في قرية سجين التابعة لمحافظة الغربية ، بعد أن كشف الأهالي والجيران أن والدة الشاب الذي يدعي "محمد رجب الغرباوي" ويبلغ من العمر ١٧ عام لم يري الشارع منذ ١٠ سنوات وأنهم حاولوا التدخل ومساعدته ولكن أمه والتي تدعي "عزيزة القملي" رفضت تماماً.

وقال أحد الأهالي أنها كانت تشعل النيران داخل المنزل ما أدي إلي اصابته أكثر من مرة.

وأضاف أحد الجيران "ابراهيم عطية" أن الأم كانت تعيش علي المساعدات، وتعاني من اضطراب نفسي وحالة نفسية سيئة.

وقال عم الشاب والذي يدعي "ياسر الغرباوي" أنه حاول كثيرا أن ينقذ الشاب ويساعده ولكن الأم رفضت وعنفته.

بدأت الواقعة عندما تلقت الدكتورة "هند نجيب" المدير التنفيذي لمشروع "أطفال بلا مأوي" اتصالا من أهل القرية لنجدة هذا الطفل، فقامت الدكتورة هند بالتواصل مع خط مديرية أمن الغربية لإخبارهم بالحالة، وانتقل العقيد "ايمن زكريا" إلي منزل الشاب، إذ يلقي أهل الشاب والقرية أمام المنزل يطالبون بإنقاذه وحماية الأهالي من الأضرار الصحية التي نتجت عن حريق الأم المتكرر للمنزل.

ونقل العقيد أيمن الشاب إلي مستشفي قطور المركزي، وأجري محضر بالحالة ويحمل رقم ٤ أحوال نقطة مستشفي قطور وعمل تقرير طبي بالحالة ثم عرض الشاب علي النيابة العامة لاستكمال التحقيقات ولم يعرف حتي الآن السبب الذي دفع الأم لاحتجاز ابنها وحبسه في منزل مهجور لمدة ١٠ سنوات.

ولكن أشقاء الابن كان لهم رأيا اخر وهم  "نورا الغرباوي" و "وردة الغرباوي" يقولان أن محمد يبلغ من العمر ٢٨ عام وأن الأم هي السبب فيما وصل إليه الأخ، وأنهم حاولوا مساعدة شقيقهم ولكن الأم كانت ترفض أن يقترب منه أي شخص، وصرحت الأخت الأكبر للشاب أن الأم كانت بخيلة جدا وكانت لا تنفق أي مال علي الأخ.

أم تعرض ابنها للسقوط من شرفة منزل بسبب مفتاح الشقة

مشهد آخر لأم تدفع ابنها من نافذة الى شرفة مجاورة، وبينهما مسافة كبيرة وعلي ارتفاع شاهق، والطفل يصرخ ويبكي "أنا خايف هقع،طب هدور علي المفتاح" دون أي رد فعل للأم التي استمرت في دفعه للتسلق.

وحاول بعض الجيران الذي التقط مقطع فيديو لهذا المشهد المؤلم وقف ما يحدث ومساعدة الطفل وقال أحدهم "يا ست حرام عليكي بتعملي ايه ؟!" فيما قالت سيدة أخري "الواد هيقع علي دماغه..حاجة صعبة اوي" دون أي فعل من الأم التي لا تستحق هذا المسمي.
تم القبض على الام بعد تقديم بلاغ بالواقعة وأكدت انها تمر بظروف مالية سيئة هي ما دفعتها لذلك التصرف.

وقالت الدكتورة "آمال ابراهيم" استشاري العلاقات الأسرية "العنف الأسري  أصبح مرض نفسي تصاب به كثير من الأمهات ويكون لسبب داخلي او خارجي،والاضطراب الداخلي مثل نتيجة تربيتها وهي صغيرة ومعاناتها النفسية، والسبب الخارجي يرجع إلي درجة التعليم والتوعية "وأن الأم في تلك الوقائع وارد جدا أنها تعاني من انفصام في الشخصية.

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار