اليوم العالمى للحب "الفلانتين" اليوم العالمى للحب "الفلانتين"

اليوم العالمى للحب "الفلانتين"

يحتفل عدد كبير من الناس فى يوم 14 فبراير من كل عام بهذا اليوم ويعدّ من أحد الأيّام الرمزيّة الّتي يعبّر من خلالها العشّاق و خاصة فئة و المراهقين عن حبّهم عن طريق تقديم الورد الأحمر و الهدايا و ارسال الرسائل لبعضهم البعض و الشيكولاتة والمجوهرات.

 


كما أنّ هذا اليوم يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالرّومانسيّة والحب والغرام؛ فقد أبدع الأدباء في العصور الوسطى بالتعبير عن حبّهم في هذا اليوم.
ويصبِح اللّون الأحمر هو اللّون الطاغي في كُل مكان، فى المحلات التجارية و ألوان الهدايا "الدباديب" و ايضا فى ارتداء الملابس لأنهم يعتبرون أن هذا اللون يرمز للحب و للعشاق.

عيد الحب أو االفلانتين، هو اليوم الذي يجتمع فيه العشاق حول العالم مع من يحبون لتقديرهم وتعبير مدى سعادة العاشق بوجود محبوبته معه في حياته الشخصية، كما لا يقف عيد الحب فقط على العشاق، بل كذلك في هذا اليوم يمكنك تعبير مدى سعادتك بتواجد شخص في حياتك داخل دائرة الصداقة أو من الأقارب، و يعتبر من الأعياد الرسمية في الديانة المسيحية تكريما للقسيس (فلانتين).

كما أيضاً يعرف بأنه الفترة الوحيدة في العالم للاحتفال بالحب والصداقة بين الناس.

في بداية ظهور عيد الحب أو الفلانتين كان عيد الحب غير مقتصر على الكلام، بل في بدايته بالعصور الوسطى كان يعتمده الرجل للتعبير عن حبه للمرأة بالقُبلات والشجاعة، حيث كانت ترى النساء في ذلك الوقت الرجل الذي يستحق حبها هو بشجاعته نسبة إلى القسيس (فلانتين). في ذلك الوقت كانت تحلم النساء بالرجل الذي يقوم بالتضحية بحياته من أجلها والقبلات للتعبير عن شدة الحب.

بعد ذلك، أصبح الأمر مقتصراً على الغناء للحبيبه وملاطفة قلبها بالكلام والصوت الحنون الذي يُطَمئِنُ قلبها، بعد ذلك في أوروبا بالتحديد في دولة فرنسا بالأخص، أصبح الرجال قائمون على إرضاء النساء بالغزل والشعر حول مدى جمال تلك في نظرهِ.

في الوقت الحالي أصبح عيد الحب أشبه بالروتين، حيث يلتزم العشاق والمتحابين بالهدايا الروتينية و الورود ذات اللون الأحمر، الشيكولاتة.

تعتبر الشيكولاتة الوسيلة الرسمية للتعبير عن الحب، فالشيكولاتة الداكنة تحتوي على هرمون السيروتونين الذي يزيد هرمون السعادة عند الرجال والنساء، والشيكولاتة أكثر الحلويات عالمياً إشتهاء لدي العشاق وتسبب متعة عند تناولها لهذا هي تعتبر أكثر الأطعمة المسببة للسعادة.


يعتقد الرجال أن مثل هذه الأمر والإحتفالات سخيفة للغاية، ولكن في نظر المرأة ترى أبسط الأشياء التي يهديها الرجل لها دليل على أنه لازال يفكر فيها بإستمرار، فأبسط الأشياء قد تسعد المرأة وتجعلها تنصت إليك بدون تعليلات أو تساؤل، فالمرأة كائن رقيق سهل الخداع بأبسط الهدايا أو الكلمات البسيطة التي تحرك مشاعرها الداخلية.

ليس مطلوب منك بذل مجهود و الإسراف فى شراء الهدايا و الورود لكى تعبر عن حبك لحبيبتك، يكفى أن تقول ما بداخل قلبك بكل صدق لها، ف هذا الأمر يكون بالنسبة لها أكبر و أعظم من هدايا الكون.

التالى الفضة من الإكسسوارات المهمة للفتيات

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار