مرض الإسقربوط .. اكتشافه وأسبابه وعلاجه مرض الإسقربوط .. اكتشافه وأسبابه وعلاجه

مرض الإسقربوط .. اكتشافه وأسبابه وعلاجه

الإسقربوط أو كما يطلق عليه بالإنجليزية (Scurvy)، وكان يطلق عليه أيضاً في القرن الثامن عشر مرض "طاعون البحر"، لأنه كان يتسبب في وفاة أطقم البحارة علي متن السفن أثناء الرحلات الطويلة منذ ذلك الوقت وحتي القرن التاسع عشر، ويرجع الفضل في اكتشاف هذا المرض إلي ضابط البحرية البريطانية والمستكشف "جيمس كوك" .

 وتتمثل أعراضه في الكدمات المؤلمة، وضعف في الأنسجة الرابطة، ونزيف اللثة، وخلخة الأسنان أو سقوطها .
في بداية المرض يشعر المصاب بالخمول ويُصاب بالأنيميا، وبعد شهر أو ربما ثلاثة أشهر يعاني من قصر التنفس وآلام في العظام، أو حدوث الكدمات والتهاب دواعم الأسنان في اللثة، وفي مراحله المتقدمة يسبب اختلال في الأعصاب وتشنجات، ارتفاع الحرارة، إلي أن يحدث الموت المفاجئ .

أسباب المرض :
السبب الرئيسي في حدوث هذا المرض هو نقص فيتامن سي، في بعض المجتمعات يكون هذا المرض نادر الحدوث بين البالغين، ولكنه منتشر بين كبار السن والرضع، ولذلك علي الأم تناول كميات كافية من فيتامين سي للحفاظ علي صحة طفلها .

كيفية الوقاية من المرض أو علاجه :
ينصح المتخصصون بالوقاية من هذا المرض عن طريق اتباع حمية غذائية تتضمن تناول الحمضيات مثل: البرتقال و الليمون، وتناول الفواكه الغنية بفيتامين سي مثل: التمر، الجوافة، الفراولة، الكيوي، والطماطم .
وأيضا أنواع معينة من الخضروات مثل: الجزر، البطاطا، البروكلي، السبانخ .
كما ينصح الأطباء بتناول بعض المكملات الغذائية التي تمد الجسم بكمية كافية من حمض الاسكوربيك التي تمنع حدوث المرض
أما إذا حدثت الإصابة بالفعل يُنصح المصاب بتناول أقراص فيتامن سي .

التالى وفد يشهد التشغيل التجريبي لمنظومة التأمين الصحي الجديد ببورسعيد

مواضيع متعلقة

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار