سيدتين أمريكيتين التحقتا بداعش وتطالبان بالعودة لبلادهما سيدتين أمريكيتين التحقتا بداعش وتطالبان بالعودة لبلادهما

سيدتين أمريكيتين التحقتا بداعش وتطالبان بالعودة لبلادهما

انضمت كلاً من ''هدى مثنى 24 عام وكيمبرلي بولمان 46 عام''، إلى تنظيم عند بروزه والسيدتان تحملان الجنسية الأمريكية. 

الآن وبعد مرور 4 سنوات تطالب ''هدى'' العودة إلى بلادها.. انضمت هدى إلى داعش بعد هروبها من أهلها بحجة أنها برحلة جامعية، وتزوجت بـ3 من تنظيم داعش وشهدت على كثير من عمليات الإعدام التي كانت ترفعها على مواقع التواصل الاجتماعي.
ولكنها حالياً وبعد انقضاء كل هذه المدة شعرت بالأسف عما فعلته وتتمنى العودة إلى أمريكا. 
وقالت: "عندما أنظر إلى الوراء لا أستطيع أن أؤكد كم كانت فكرة مجنونة ولا أستطيع أن أصدق ذلك أنا دمرت حياتي لقد دمرت مستقبلي".
وأضافت : "لقد تم تهريبي عبر الحدود السورية في نوفمبر 2014، وتم وضعي بصالة نوم مشتركة للإناث مزدحمة بمئات النساء غير المتزوجات من جميع أنحاء العالم، كان أحد مسؤولي داعش يزور المسكن كل يوم ومعه قائمة بالرجال الذين يبحثون عن عرائس وأنه لا يُسمح لأي امرأة بمغادرة المنزل حتى تتزوج وكان هناك حراس يحرسون المنزل حراسة مشددة".

والآن تمضي ''هدي'' أيامها في مخيم للاجئين شمال شرق ، وترافقها ''بولمان'' التي كانت تدرس الإدارة القانونية في كندا قبل أن تنضم إلى داعش، بولمان تمتلك جنسيتين: الأولى كندية والثانية أمريكية. 
وفي حديث لهما لصحيفة "نيويورك تايمز"، فإن "السيدتين تحاولان معرفة كيفية إعادة جوازات سفرهما وكيفية كسب تعاطف بلديهما".

''كيمبرلي بولمان'' تركت كندا عام 2015 للزواج بـداعشي تعرفت عليه عبر الإنترنت، فهي من أم أمريكية وأب كندي ولديها ثلاثة أطفال بالغين: "ليس لديّ كلمات عن مدى الأسف الذي لديّ".
ورغم دراستها للقانون، اهتمت بالتمريض في تنظيم داعش، بعدما أخبرها زوجها الداعشي أن هناك حاجة إلى ممرضات في الخلافة.

وذكرت بولمان أنها "حاولت الهروب بعد عام من وصولها إلى داعش، لكن تم رصدها من قبل عملاء مخابرات داعش وتم سجنها في زنزانة سجن في الرقة، ومضى الكثير من الوقت حتى أنها أحصت جميع البلاط داخل الغرفة الصغيرة".

وتعقيباً على ذلك، رفضت متحدثة باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي التعليق على الحالتين، مشيرة إلى أن "المعنيين سيعملون على رفع قضية جنائية ضد أي أمريكي ينضم إلى تنظيم داعش".

وصرح روبرت بالادينو، المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن وضع الأمريكيين في سوريا معقد، وقال "إننا نبحث في هذه الحالات لفهم التفاصيل بشكل أفضل".

وذكر مسؤول حكومي في كندا انه قد "يكون من الصعب على الكنديين المحتجزين في سوريا مغادرة المنطقة لأنهم قد يواجهون اتهامات خطيرة في الدول المجاورة".

التالى مذكرة تفاهم للإعمار توقعها الأمم المتحدة والعراق

معلومات الكاتب

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار