الشفة الأرنبية وأنواعها وأسبابها وعلاجها الشفة الأرنبية وأنواعها وأسبابها وعلاجها

الشفة الأرنبية وأنواعها وأسبابها وعلاجها

تعد الشفة الأرنبية أو فلح الحنك رابع أكثر التشوهات الخلقية حدوثاً بين المواليد، وهو تشوه يحدث في بدايات أثناء تطور الجنين في رحم أمه، فلا يتكون ما يكفي من الأنسجة في منطقة الشفاه أو الفم، أو كلاهما، أو قد تتكون هذه الأنسجة لكنها لا تلتئم بصورة سليمة.

 


وهو انفصال يحدث بين جانبي الشفة العلوية، أو فجوة صغيرة تتكون بينهما في أنسجة الجلد، وغالبًا ما يمتد هذا الإنفصال ليتجاوز قاعدة الأنف ويتضمن عظام الفك العلوي. 
يختلف فلح الحنك في الشفة الأرنبية عند الأطفال أنه يتمثل في فجوة أو انفصال يحدث في سقف الفم ومقدمته وقد لا يتضمن إصابة الشفتين، ويمكن أن تصاحب إصابة المولود بالشفة الأرنبية مع إصابته بفلح سقف الحلق أو تحدث أياً منهما منفردة لأن كلاهما يتطور بمفرده في أثناء النمو الجنيني في الرحم.

أنواع الشفة الأرنبية :

1- الشفة الأرنبية أحادية الجانب أى شق واحد في الشفة، و هو بدوره نوعان، إما ممتد إلى الأنف أو غير ممتد.

2- الشفة الأرنبية ثنائية الجانب أي شقين على جانبي الشفة، و هو أيضاً إما ممتد للأنف أو غير ممتد.

أسباب الشفة الأرنبية :

 يعتقد أغلب العلماء أنه يحدث نتيجة لتضامن بعض العوامل الجينية مع عوامل بيئية مختلفة تزيد من فرص الإصابة بهذا التشوه، وبالطبع تزيد فرصة إصابة المولود به في حالة إصابة غيره من إخوته أو أحد أبويه، أو أقاربه بهذه المشكلة.

ويربط بعض الأطباء بين تناول الأم الحامل لبعض الأدوية وبين إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية عمومًا وبفلح سقف الحنك بشكل خاص، ومن بين هذه الأدوية :

1- مضادات الصرع ومضادات التشنجات مثل الفالبروات.
2- الأدوية المضادة لحب مثل الأكيوتان.
3- الأدوية المضادة للأمراض المناعية ولأمراض الصدفية والتهاب المفاصل والسرطان مثل الميثوتركسات.

وقد تحدث الإصابة بفلح الشفة والحلق أيضًا كنتيجة للتعرض لبعض الفيروسات أو المواد الكيماوية في أثناء تكون الجنين في الرحم، أو قد تحدث الإصابة كعرض مصاحب لبعض الحالات الطبية والمرضية الأخرى.

علاج الشفة الأرنبية :

الحل الأمثل هو العمليات الجراحية، و قد يحتاج الطفل إلى عملية واحدة أو أكثر طبقًا لمدى تطور الحالة، لذا فإن نجاح هذه العمليات يتطلب مجهود و صبر من الأهل و دعم للطفل نفسيًا لأنها تستغرق سنوات عديدة للوصول للهدف النهائي المطلوب، ويعتمد نوع التدخل الجراحى على نوع الحالة، و بعض العمليات تتم في مراحل مبكرة من حياة الطفل و البعض الأخر في مرحلة متقدمة، كما أن العمليات تتم على عدة مراحل.

التالى تعرف علي أهمية الكرز لصحة الإنسان

أضف تعليق