غياب العلم السوري في لقاءات الاسد بطهران يثير التساؤلات غياب العلم السوري في لقاءات الاسد بطهران يثير التساؤلات

غياب العلم السوري في لقاءات الاسد بطهران يثير التساؤلات

 
افتعلت الجدالات على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب غياب العلم السوري في لقاءات الرئيس السوري بشار الأسد في ، وأثارت الكثير من التساؤلات،  حيث التقى الأسد بالمرشد ''علي خامنئي'' والرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران. 

ونقلاً عن مصادر سورية رئاسية..أن الأسد أجرى "زيارة عمل إلى العاصمة الإيرانية طهران، تخللها تقديم الشكر للجمهورية الإيرانية قيادة وشعبا على كل ما قدمته لسوريا خلال الحرب".

والصور التي تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي لوحظ فيها غياب العلم السوري في لقاءات الأسد مع خامنئي وروحاني، بالرغم من تواجد العلم الإيراني.

ونشر المؤيدين للرئيس السوري مبرراتهم حول غياب العلم السوري أثناء لقائه بـ''خامنئي وروحاني'' بأنه بروتوكول متعارف عليه عند لقاء المرشد الإيراني لايسمح إلا بوضع العلم الإيراني، وتداولوا عدة صور لـ''خامنئي'' أثناء لقاءه بقادة الدول لايظهر فيها سوي العلم الإيراني.
لكنهم لم يبرروا عدم ظهور علم في لقاء الأسد وروحاني.

وعلى النقيض الآخر نشر المعارضون صور للرئيس الإيراني يلتقي بزعماء دول مثل الرئيس الروسي  بوتن والرئيس التركي أرودغان، يظهر فيها العلم الإيراني بجانب علم دولة الرئيس الضيف.
وردد المعارضين أن ذلك يشير لتقليل احترام الإيرانيين لضيوفهم ويأتي في إطار التأكيد لما يقال عن تبعية دمشق لطهران في قراراتها السياسية.

وهى الزيارة الأولى التي يقوم بها الأسد إلى طهران منذ بداية الازمة السورية 2011، حيث أنه لم يسبق للأسد الخروج في زيارات خارجية طيلة فترة الحرب الممتدة لـ 8 سنوات باستثناء زيارته إلى .

وللتذكرة كانت إيران من أول الدول التي تدخلت في الأزمة السورية بصورة واضحة، ومدتها بعناصر من الحرس الثوري وميليشيات تابعة لها إلى سوريا، مما ساعد في تأزم الوضع أثناء الصراع.

التالى مذكرة تفاهم للإعمار توقعها الأمم المتحدة والعراق

معلومات الكاتب

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار