إمام الأزهر: تعدد الزوجات ليس متروك لحرية التجربة والظلم يقع فى كثير من الأحيان إمام : تعدد الزوجات ليس متروك لحرية التجربة والظلم يقع فى كثير من الأحيان

إمام : تعدد الزوجات ليس متروك لحرية التجربة والظلم يقع فى كثير من الأحيان

قال الأمام أحمد الطيب فى البرنامج الأسبوعي الذي يذيع الفضائية المصرية، إن تعدد الزوجات  ليس متروك لحرية التجربة، فإن استطاع الزوج العدل يستمر في زواجه من الثانية أو الثالثة أو الرابعة وإن لم يعدل فيبقى مع الأولى وحسب.

 

وأكد أن "مسألة تعدد الزوجات تشهد ظلما للمرأة وللأولاد في كثير من الأحيان، وهي من الأمور التي شهدت تشويها للفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النبوية، علينا أن نقرأ الآية التي وردت فيها مسألة تعدد الزوجات بشكل كامل، فالبعض يقرأ "مثنى وثلاث ورباع"، وهذا جزء من الآية، وليس الآية كاملة، فهناك ما قبلها وما بعدها".

ورد على سؤال: هل المسلم فعلا حر في أن يتزوج ثانية وثالثة ورابعة على زوجته الأولى؟ أم أن هذه الحرية مقيدة بقيود وشروط؟ بمعنى أن التعدد "حق مقيد" أو نستطيع أن نقول إنه رخصة؟

 وقال إن الرخصة تحتاج إلى سبب، وإذا انتفى السبب بطلت الرخصة، التعدد مشروط بالعدل وإذا لم يوجد العدل يحرم التعدد والعدل ليس متروكا للتجربة بمعنى أن الشخص يتزوج بثانية فإذا عدل يستمر وإذا لم يعدل فيطلق وإنما بمجرد الخوف من عدم العدل يحرم التعدد فالقرآن يقول: "فإن خِفتُم ألا تعدلوا فواحدة".

وأوضح الطيب أن "أولى قضايا التراث التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا ، لأن المرأة هي نصف المجتمع، وعدم الاهتمام بها يجعلنا كما لو كنا نمشي على ساق واحدة".

وشدد على أن "ما يؤسس الحياة الزوجية الصالحة ليس المال أو الجاه وإنما هو الدين الذي يشكل البوصلة الوحيدة التي تصحح مسار الأسرة باستمرار لكن شريطة أن نفهم الدين بمعناه الصحيح وليس بالمعنى المبتذل الآن وهو التدين الشكلي".

التالى 117 ألف طالب سجلوا في تنسيق المرحلة الثانية

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار