شهيد في محطة مصر شهيد في

شهيد في

تتوالي الحوادث كل يوم، وما أكثر حوادثنا، اعتدناها، وتذوقنا مرارة الفراق، كل يوم نفقد ابن، أخ، أخت، أب، أم، حفيد، وقلوبنا نفقدها معهم، حتي وصل الأمر للتعود، ولكن مع إختلاف الحدوتة، النتيجة واحدة، جملة تعودنا عليها "دقيقة حداد علي أرواح شهداء الوطن".. الإرهاب الغاشم يقتل كل يوم أرواح بريئة، تأخذ من قلوبنا جزء وترحل، تحت إسم "الجهاد في سبيل الله".. فهل قرأتم كتاب الله الذي تجاهدون من أجله، حيث ينهي عن قتل النفس في قوله تعالي "من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً".. فما يفعلونه لا يمثل للإسلام أي شئ، بل هو تخريب، فتنة، وقتل للنفس بغير حق.

 

 

حادثة قطار السوداء، موجعة لكل ذي قلب، ثارت قلوب الشعب علي الضحايا، كما تثور علي مثلها من الحوادث كل يوم، إهمال يتبعه إهمال، ليكون الضحية إنسان، سائق "جرار" القطار الذي قال "لم أكن أعلم مدي الخسائر التي ستحدث، كل ما كان بوسعي، زميلي الذي اصطدم بي، فنزلت مسرعاً وحدث بيننا مشاجرة، في حين يمتلئ القطار الآخر بالركاب، ثم حدث عطل فني ليسرع القطار ولم نلحق به، فاتصلت بمراقب المحطة الذي يعمل في البرج ليغير خط سير القطار لتقليل الخسائر، لم يرد علي بعد المكالمة الأولي التي أبلغته فيها بالسائق الذي تصادم معي، فجلست قليلاً ثم ذهب الى بيتي، وعندما اتصل بي أحد زملائي قلت له لم أعود للعمل الا في موعدي غداً، ولم أعلم ما حدث في القطارين، ولم يكن في تفكيري اي شئ مما حدث سوي التصادم الذي حدث من القطار الآخر في "الجرار" الذي أقوده".

 

إهمال أشخاص نحمله لضعف الموارد، وتوجيهات إعلامية كاذبة، لاتهامات بان الرئيس هو من منع الموارد والاصلاحات عن هيئة السكك الحديد، ولم ننظر كيف كان الاهمال بداية اخفاق أشخاص، فكيف لسائق يري قطار مسؤل عنه وبداخله ركاب يسرع دون سائق، ويقول "لم اعلم أن ذلك سيحدث وتوجهت الي منزلي" فهل كان يظن ان القطار به خاصية الرحمة التي لم يفكر بها؟ وأيضا علي حد قوله كيف لم يم الرد عليه من برج المراقبة؟ الذي دوره توجيه خط سير القطارات، وكيف ذهب الي بيته دون ان يعرف ما حدث؟ في حين ان الحادث انتشر اخباره بسرعة البرق، فلا يوجد اي تفسير لما حدث سوي الإهمال.

 

يعد الإعلام الركيزة الأولي لوعي الشعب، فعندما يوجه الإعلام عقول المواطنين بان السبب الرئيسي للحادث هو الرئيس السيسي بعد أن أجل التطوير في السكك الحديد، فهذه فتنة، فكيف نترك السبب الرئيسي "الإهمال" ونحاسب الرئيس عن قلة المواد، فكيف للاعلامي الهارب معتز مطر بأن يكتب عبر حسابه الشخصي "" بأن تلك هي صافرة الأنذار الأول، فيما يعني التهديد بأن تلك هي بداية الحرب، فالإرهاب يسعي علي جميع النواحي نشر الفتنة وإثارة الشعب ضد قدر الله قبل إهمال الأشخاص، قال الله تعالي "الفتنة أشد من القتل" فالاعلام عندما يوجه المواطنين للفتنة، فهذا أبشع أنواع الإرهاب.

 

مصر تفقد كل يوم أطفال، شباب، وكبار منهم الطفل الذي علي ذراع أمة فينفجر بهم مكان ما، شاب يقف يحمل سلاح يحمي به وطنه فيقتل، رجل عجوز يمشي في الطريق فتنفجر بجواره سياراة فيموت، وجميعم كانوا في قطار أهمله السائق، فيسرع بهم ليتصادم برصيف رقم 6 لتنشب الحرائق بأجسادهم، ويعلن عن شهداء القطار في محطة مصر.

التالى 117 ألف طالب سجلوا في تنسيق المرحلة الثانية

معلومات الكاتب

0

صحفي , ومحلل لدي يوتيوب

أضف تعليق

أحدث الاخبار

مبابي يقرر الرحيل إلي ريال مدريد في الصيف المقبل

مبابي يقرر الرحيل إلي ريال مدريد في الصيف المقبل

الأهلي يعلن أسعار تذاكر مباراته مع نظيره "أطلع بره" في دوري الأبطال

الأهلي يعلن أسعار تذاكر مباراته مع نظيره "أطلع بره" في دوري الأبطال

عدم تلقي شكاوي من امتحان  اللغة الأنجليزية للدور الثاني

عدم تلقي شكاوي من امتحان اللغة الأنجليزية للدور الثاني

المزيد حول فرض عقوبات على لبنان

المزيد حول فرض عقوبات على لبنان

ترامب : لا أريد التعامل مع شركة هواوي

ترامب : لا أريد التعامل مع شركة هواوي

العربي رئيسًا للاتحاد حتى انتهاء الدورة الانتخابية في 2023

العربي رئيسًا للاتحاد حتى انتهاء الدورة الانتخابية في 2023

مكافأة تتويج منتخب مصر لكرة اليد للناشئين ببطولة كأس العالم تصل إلي مليون و 800 ألف جنيه

مكافأة تتويج منتخب مصر لكرة اليد للناشئين ببطولة كأس العالم تصل إلي مليون و 800 ألف جنيه

إليسا: ألبومي القادم هو الأخير لإعتزالي الغناء

إليسا: ألبومي القادم هو الأخير لإعتزالي الغناء

هداف بطولة كأس العالم لكرة اليد للناشئين يعلن رغبته في الانتقال لنادي الزمالك

هداف بطولة كأس العالم لكرة اليد للناشئين يعلن رغبته في الانتقال لنادي الزمالك

أسعار الدولار في 10 بنوك مع بداية التعاملات اليوم

أسعار الدولار في 10 بنوك مع بداية التعاملات اليوم

The Orca Group

سعر الدولار