الامم المتحدة تطالب الصين بزيارة شينجيانغ وبكين: ترد لا الامم المتحدة تطالب بزيارة شينجيانغ وبكين: ترد لا

الامم المتحدة تطالب بزيارة شينجيانغ وبكين: ترد لا

طالبت الأمم المتحدة الحكومة الصينية بالسماح لأحد مقرريها بزيارة إقليم شينجيانغ الذي يعيش فيه نحو مليون مسلم من الإيغور في منشآت يصفها ناشطون بمعسكرات احتجاز جماعي.

 

وقال مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحرية الدينية أحمد شهيد، إن لم ترد بعد على طلبه الذي تقدم به في فبراير شباط الماضي، مضيفا أن الزيارة تمثل أولولية للأمم المتحدة للتحقيق في التقارير الواردة حول الإنتهاكات في شينجيانغ.

وكان خبراء في الأمم المتحدة وقعوا على خطاب بعثوه إلى الصين، عبروا فيه عن القلق بشأن الاحتجاز القسري والاختفاء وانتهاك حرية التعبير وقضايا الأقليات وحماية الحقوق.

وقال شهيد: "نظراً إلى خطورة الوضع، أنا حريص على زيارة الصين، فقد قمت بتقديم طلب زيارة لكي أذهب إلى هناك، لأن هذا يعتبر أولوية بالنسبة لي لمعرفة ماذا يحدث هناك. هناك سبب يدعو للقلق الشديد بشأن التقارير الواردة من منطقة شينجيانغ".

وردا على استفسار من رويترز خلال مؤتمر صحفي، قال مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحرية الدينية ”طلبت القيام بزيارة إلى هناك لأن هذا يمثل أولوية بالنسبة لي فيما يتعلق بالتحقيق فيما يجري هناك.

ثمة سبب للقلق البالغ بشأن التقارير الواردة من منطقة شينجيانغ“. وأضاف مقرر الأمم المتحدة : "لقد أرسلت إلى بكين مع اثنين من المقررين الآخرين بشأن قانون "إزالة التطرف" الذي يقومون بتنفيذه والذي أسفر كما تعلمون عن وجود ملايين الأشخاص الذين تم اعتقالهم بحسب بعض التقارير، وهذا مصدر قلق حقيقي". كما أكد احمد شهيد أنه: "كانت المخاوف التي أثرناها في المقام الأول هي أن القوانين يتم صياغتها بشكل واسع للغاية ، واستهدفت بشكل أساسي أنشطة المجتمعات المحمية من حيث حقها في التفكير والاعتقاد. ولذلكفإن هناك مجموعة كاملة من الانتهاكات تحدث في هذه المجتمعات".

وزادت الصين جهودها الدبلوماسية للتصدي لموجة تنديد دولي متنامية بما تصفها بكين بأنها مراكز لإعادة التعليم والتدريب.

 

 

التالى مذكرة تفاهم للإعمار توقعها الأمم المتحدة والعراق

أضف تعليق