أخبار عاجلة

وسط تصاعد المظاهرات.. رسالة جديدة من بوتفليقة وسط تصاعد المظاهرات.. رسالة جديدة من بوتفليقة

وسط تصاعد المظاهرات.. رسالة جديدة من بوتفليقة

تتصاعد المظاهرات ضد ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، خرج الرئيس برسالة جديدة للشعب،اليوم الخميس، يشيد فيها بـ"الطابع السلمي للمسيرات الشعبية"، محذرا في الوقت نفسه من "اختراق المسيرات من قبل فئات غادرة داخلية أو خارجية".

و ورد بـ رسالة بوتفليقة "بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمرأة"، وقرأتها نيابة عنه وزيرة البريد والاتصالات السلكية و اللاسلكية والرقمنة، هدى إيمان فرعون. 

وقال بوتفليقة في الرسالة: "شاهدنا منذ أيام خروج عدد من مواطنينا ومواطناتنا في مختلف ربوع الوطن للتعبير عن آرائهم بطرق سلمية، ووجدنا في ذلك ما يدعو للارتياح لنضج مواطنينا، بمن فيهم شبابنا، وكذا لكون التعددية الديمقراطية التي ما فتئنا نناضل من أجلها باتت واقعا معيشا".

 و دعا الرئيس الجزائري إلى "أخذ الحذر والحيطة من اختراق هذا التعبير السلمي من طرف أية فئة غادرة داخلية أو أجنبية، التي قد تؤدي إلى إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى وما ينجر عنها من أزمات وويلات".

وأضاف: " دفعت ثمنا باهظا وبذلت جهدا جهيدا لاسترجاع استقلاها وحريتها، كما دفع شعبنا كلفة غالية وأليمة للحفاظ على وحدتها واستعادة سلمها واستقرارها بعد مأساة وطنية دامية"، مناشدا الجميع، "وبالدرجة الأولى الأمهات"، إلى الحرص على "صون الوطن عامة وأبنائه بالدرجة الأولى".

وتأتي رسالة بوتفليقة، في غضون احتجاجات شعبية عارمة في مختلف أنحاء الجزائر للمطالبة بتراجعه عن الترشح.

و تشهد الاوساط السياسية تحركات، في إشارة نادرة إلى وجود انقسامات في طبقة النخبة.

وشدد بوتفليقة على ضرورة "الحفاظ على الاستقرار للتفرغ، سلطة وشعبا، للاستمرار في معركة البناء والتشييد ولتسجيل المزيد من الانتصارات والتقدم"، مشيرا إلى أن الجزائر أمامها "العديد من التحديات، اقتصادية واجتماعية وحتى سياسية، لكي تصل إلى مستواها المشروع من الرفاهية لشعبها، ومن حضورها الاقتصادي في الأسواق العالمية، ومن إثبات مكانتها أكثر في المحافل الدولية".

و اوضح أيضا "فصل الربيع هو، في الجزائر، فصل وقفات تذكر محطات كفاحنا وانتصاراتنا، ونرى في ترقية مكانة جزءا من هذا الكفاح، كفاح هو اليوم معركة البناء والتشييد"، داعيا الجزائريات إلى "البقاء في الخط الأمامي في هذه المعركة السلمية، معركة صون الوطن، معركة الحفاظ على أبناء الوطن، وبعبارة موجزة معركة الجزائر".

السابق موسكو: قد نثير مسألة إرسال 1500 جندي أمريكي إلى الشرق الأوسط في مجلس الأمن
التالى ميلانيا ترامب تجلب الأنظار في فستانها من "كالفين كلاين"

أضف تعليق