بالخبز والورود..النساء يرفعن شعار "كل سنة واحنا كل الدنيا" بالخبز والورود..النساء يرفعن شعار "كل سنة واحنا كل الدنيا"

بالخبز والورود..النساء يرفعن شعار "كل سنة واحنا كل الدنيا"

بالخبز والورود ..النساء يرفعن شعار " كل سنة وإحنا كل الدنيا "
في عام ١٩٤٥ عقد أول مؤتمر للإتحاد النسائي الديمقراطي العالمي في باريس، وعلي إثر هذا الحدث المهم في العالم، خصوصاً لأن في ذلك الوقت كانت تتعرض لكافة إنتهاكات الحقوق الإنسانية منها، ويعرف أن الإتحاد النسائي الديمقراطي يتكون من المنظمات الموالية للحزب الشيوعي آنذاك، ويعتبر بعض الباحثون أن أول احتفال عالمي للمرأة جاء بعد اضراب ضخم قامت به نساء الولايات المتحدة الأمريكية.

 


خرجت نساء الولايات المتحدة في مسيرات غاضبة عام ١٨٥٦، احتجاجا علي ظروف الحياة القاسية اللواتي كانوا يمرون بها، فمن انتهاك الحريات، إلي تعنيف المرأة جسديا ونفسيا، واغتصابها والتخلص منها، وإجبارها علي العمل بأجور زهيدة بالكاد كانت تكفي في ذلك الوقت، لكن الشرطة قد تدخلت وحاولت بشكل فوضوي وهمجي أن تقمع هذه المسيرات لكن ولحسن الحظ هذه المسيرات دفعت السياسيين إلي طرح مشكلة المرأة العاملة وحقوقها رسميا علي جداول الأعمال اليومية.
في الثامن من آنذاك سنة ١٩٠٨، عادت المظاهرات الغاضبة، لكن بوجه جميل، فقد حملوا في اياديهن الخبز والورد، تحت شعار "خبز وورود" وفي ذلك دلالة علي سلام القضية التي يطالبون بها وعدالتها، وانضمت للنساء العاملات، النساء من ذوي الطبقة الوسطي في الولايات المتحدة، مطالبات هن الأخريات بحقوق المرأة التي كانت منهتكة علي نحو معظم دول العالم تقريبا، ومن أهمها حق الاقتراع والترشح والانتخابات، الأمر الذي أكسب عدالة قضيتهن القوة، وبهذا أصبحت المرأة الأمريكية تحتفل بالثامن من آذار من كل عام، تخليدا للمسيرات النسائية الجريئة والحاشدة للمطالبة بحق العيش والكرامة الإنسانية، كما كانوا يصفونها.
علي الرغم من تداول وسائل الإعلام أن يوم الثامن من آنذار هو يوم المرأة العالمي، وتذكيرا لنضالها وقوتها، إلا إنه لم يدم كثيرا مقارنة بحياة الشعوب، وفي ذلك يعود السبب إلي أن الأمم المتحدة، لم توافق علي هذه المناسبة حتي عام ١٩٧٧، فقد اصدؤت قرارا يدعو دول العالم إلي اعتماد اي يوم من أيام السنة يختارونه، تقديرا للمرأة واحتفالا بها وبنضالها الشرس ضد الظلم والإنتهاك، فقررت معظم الدول اعتماد شهر آذار في اليوم الثامن فيه، تخليدا للمرأة الامريكية، الرافضة للذل والهوان، والتي تمثل رمز التحرر النسوي من غطرسة الرجال في ذلك الوقت.
أهمية اليوم العالمي للمرأة
يعد يوم المرأة العالمي مناسبة يتم بها الاحتفال بالتقدم نحو تحقيق المساواة بين الجنسين والسعي لذلك في جميع أنحاء العالم، إلي جانب الاعتراف بدور المرأة في المجتمع وإنجازاتها في جميع المجالات والأعمال.
واليوم سوف يتم تسليم جائزة المساواة بين الرجل والمرأة لعام ٢٠١٩، وسوف تمول هذة الجائزة السفارة الفرنسية، وتقود هذه الأمسية الإحتفالية الفنانة "هند صبري" 
ويواصل فرع المعهد الفرنسي بمصر الجديدة النشاط الذي كان قد انطلق في ٢٠١٨ داعما الاصوات النسائية في عالم الأدب وذلك من خلال إطلاق منتدي القراءة في مارس ٢٠١٩ حول مختارات من الكاتبات الفرنكفونيات المعاصرات (آني إرنو وماري ندياي وياسمينا ريزا..)
كما ستواصل أيضا الوكالة الفرنسية للتنمية AFD نشاطها من خلال المشروعات المختلفة التي بدأت في ٢٠١٨ في مجال التوظيف ومكافحة التحرش الجنسي في وسائل النقل العامة بهدف حصول المرأة علي كيانها المستقل والحد من أشكال عدم المساواة بين الرجل والمرأة في .

 

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار