مصر في اجتماعات التحالف الدولي ضد داعش في لندن في اجتماعات التحالف الدولي ضد في لندن

في اجتماعات التحالف الدولي ضد في لندن

أكد المُتحدث الرسمي باسم الخارجية على ضرورة مواصلة المجتمع الدولي لجهوده من أجل التصدي للإرهاب بكافة أشكاله ومظاهره دون تمييز

 

و شاركت في اجتماعات مجموعة عمل استراتيجية الاتصال والإعلام التابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم ، والتي انعقدت يوم الثلاثاء 12 مارس الجاري بلندن؛ وقد ترأس وفد مصر المستشار أحمد حافظ المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية.

 

وفي تصريح للمُستشار أحمد حافظ عقب انتهاء الاجتماعات بلندن، أشار إلى أن مداخلة وفد مصر في الاجتماعات التي عُقدت على مدار يوم جاءت لتؤكد بالأساس على أهمية المرحلة التي يمر بها التحالف الدولي في الوقت الراهن، و تحقق حتى الآن من تقدُم ميداني ضد تنظيم داعش الإرهابي لا ينبغي اعتباره الهدف النهائي في حد ذاته، مؤكداً أنه ينبغي على المجتمع الدولي مواصلة الجهود من أجل التصدي للإرهاب بكافة أشكاله ومظاهره دون تمييز، وعدم اختزال المواجهة في تنظيم أو اثنين فقط، حيث أن جميعهم ينبعون من ذات المصدر الأيديولوجي المتطرف.

 

 

و أوضح المُتحدث الرسمي أن المعركة ضد الإرهاب هي معركة فكرية في المقام الأول، مشيراً إلى أن كافة التنظيمات الإرهابية تقع تحت نطاق نفس المظلة الفكرية ويجمعها ذات الأيديولوجية المتطرفة والتي أرستها جماعة الإخوان الإرهابية، ومشدداً على أهمية تكثيف جهود التعاون الدولي لتجفيف منابع تمويل تلك التنظيمات الإرهابية والحدّ من قدرتها على تجنيد عناصر جديدة، وكذا محاسبة كل من يُسهم في ارتكاب تلك الأعمال الإرهابية سواء بالتخطيط لها أو تمويلها، أو توفير السلاح والغطاء السياسي والمنابر الإعلامية المُحرِضة أو الملاذ الآمن لتلك العناصر الإرهابية.

 

وذكر "حافظ" في تصريحاته، أن وفد مصر قدّم خلال الاجتماعات عرضاً للجهود والمساعي الوطنية الرامية للتصدي للأفكار المتطرفة، مشيراً إلى مبادرة السيد رئيس الجمهورية لتجديد وتقويم الخطاب الديني، فضلاً عن الدور الحيوي الذي تضطلع به المؤسسات الدينية العريقة في مصر في محاربة الفكر المتطرف، وفي مقدمتها الشريف، وكذا جهود مرصديّ الأزهر ودار الإفتاء في دحض التفسيرات المغلوطة النابعة من الأيديولوجيا التكفيرية لتلك التنظيمات الإرهابية، وصياغة خطاب مضاد يستند إلى القيم الحقيقية السمحة للإسلام والفهم الصحيح لمبادئه وتشريعاته.

 

و شدد حافظ على أهمية تضمين مبادئ التسامح والتعايُش المشترك في الخطاب والرسائل الإعلامية التي توجهها مجموعة الاتصال، منوهاً في هذا الصدد بوثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها وبابا الفاتيكان خلال الشهر الماضي، وما تضمنته من مبادئ تُرسِخ من قيم السلام والتسامح بين الأجيال القادمة.

 

و أبرز رئيس وفد مصر أيضاً المقاربة المصرية الشاملة لمواجهة الإرهاب بأبعادها الأمنية والتنموية والفكرية، ضارباً المثل بما تم تحقيقه من إنجازات في إطار "العملية الشاملة 2018" على الصعيديّن العسكري والتنموي، وبما يُسهم في استئصال آفة الإرهاب من جذورها، ويُدعم ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة بأكملها.

 

وأكد "حافظ" في ختام تصريحاته على استعداد مصر لتقديم كافة أوجه الدعم لمجموعة عمل استراتيجية الاتصال ارتكازاً على ما تمتلكه من خبرات في مجال مكافحة الإرهاب، فضلاً عن كونها مقراً للمؤسسات الدينية العريقة والتي لها جهود ممتدة في مُجابهة الفكر المتطرف وخطاب الكراهية.

 

التالى وزير الخارجية يستلم رسالة من عاهل المغرب لرئيس الجمهورية

أضف تعليق

أحدث الاخبار

The Orca Group

سعر الدولار