معلومات هامة وكل ما يخص عيد الأم وأفكار للهدايا معلومات هامة وكل ما يخص عيد الأم وأفكار للهدايا

معلومات هامة وكل ما يخص عيد الأم وأفكار للهدايا

يختلف عيد الأم من دولة لأخرى، يحتفل العالم العربى على سبيل المثال في اليوم الأول من فصل الربيع أي ما يوافق 21 من شهر مارس على عكس مدينة النرويج فيحتفل به في اليوم الثانى من شهر فبراير.

 

أما في الأرجنتين فيكون في الثالث من أكتوبر، كما يقام الاحتفال به في جنوب أفريقيا في اليوم الأول من مايو، وفى الولايات المتحدة فيكون الاحتفال به في يوم الأحد الثانى من شهر مايو من كل عام.

أفكار لهدايا عيد الأم تختلف الهدايا على سبيل المثال من أم لأخرى على أساس الزوق الشخصى لها حسب احتيجاتها الشخصية وأيضا الميزانية التي نضعها لشرائها فيمكن شراء (وشاح أنيق- عطور- ميكب- ملابس- - حقيبة- كعك من صنعك- شيكولاتة- زهور-أدوات عناية- تنظيم يوم كامل خارج المنزل وغيرها.......).

ترجع قصة الاحتفال بالأم في يوم محدد في السنه إلى الأم جارفيس وذلك بناء على طلبها قام المسؤول عن ولاية فريجينيا بإصدار أوامر بإقامة أول احتفال ليوم الأم بالثانى عشر من شهر مايو عام 1907.

إذ بحثنا في تاريخ العباقرة والعلماء والقادة الذين أفادوا العالم سنجد أن لأمهاتهم الدور الأكبر في تشكيل شخصاتهم وتعليمهم ومن الصفات التي تجمع بينهم هي السوية والتشجيع لأبنائها والبعد عن الوحشية أو قسوة القلب أو الخبث وليس العيب في أن يتربى الرجل على يد امرأة ولكن العيب في بعض النساء واهتمامتهن.

أمثلة الأمهات في الشاشة المصرية التي برعن في أداء دور الأم بكل حب وحنان والقسوة المطلوبة أحيانا أمينة رزق وكريمة مختار وآمال زايد عن دورها في فيلم بين القصرين وفردوس محمد عن فيلم شباب امرأة وصراع في المينا.

ولا ننسى أمهات خلدها التاريخ مثل أم المهاتما غاندى إذ كانت تتقدم نحو أبنائها بعد كل صلاة صباحا وتقبل جبهتهم وتلقنه أن يردد طيلة النهار بينه وبين نفسه هذه الكلمات "أنا حر أنا شجاع سأقول الحقيقة دائما هكذا يا أبنائى تتعلمون السيطرة على ذواتكم" إن الأفكار التي غرستها تالك الأم في أبنائها جعلت من غاندى محرر الهند العظيم. أما مارى أديسون مدرسة القرأة والأدب فهى جعلت من ابنها توماس أديسون مخترعا عظيما بدأت بتثقيفه وتشجيعه فساعدته على مطالعة تاريخ اليونان والرومان وقاموس العلم قال أديسون عن أمه "لقد اكتشفت مكبرا في حياتى أن الأم هي أطيب كائن على الإطلاق لقد دافعت أمى عنى بقوة عندما وصفنى أستاذى بالفاسد وتلك اللحظة عزمت أن أكون جديرا بثقتها وكانت شديدة الإخلاص واثقة بى كل الثقة ولولا إيمانها بى لما أصبحت مخترعا أبدا".

وأخيرا لا ننسى أيضا أن ندعو الله أن يديم علينا نعمة الأم في حياتنا ويرحم كل أم فقدت أبنائها أو إنسان فقد أمه.

أضف تعليق