مواقع "السوشيل ميديا" تعلن تضامنها مع حادثة نيوزيلندا مواقع "السوشيل ميديا" تعلن تضامنها مع حادثة نيوزيلندا

مواقع "السوشيل ميديا" تعلن تضامنها مع حادثة نيوزيلندا

قررت جميع مواقع التواصل الاجتماعي "السوشيل ميديا" حذف أي محتوى يظهر حادثة اطلاق النار على مسجدين بنيوزيلندا والذي نتج عنه قتل 49 شخص، حيث صرحت كلا من شركة "فيسبوك، ، يوتيوب" عدة تصريحات تؤكد فيها دعمها للجهات الأمنية ومساعدتهم في التحقيقات والتأكيد على سياستهم بعدم نشر أي محتوى به عنف شديد ويهدد أي فئة من المجتمع .

 

 

حيث كتب موقع فيسبوك ”أخبرتنا الشرطة بشأن مقطع الفيديو بعد فترة وجيزة من بدء البث المباشر وحذفنا حسابي المهاجم على فيسبوك وإنستجرام وكذلك المقطع على نحو السرعة“، واستكمل ”نحذف أيضا أي إشادة بالجريمة أو دعم لها ولمنفذها أو منفذيها فور علمنا بذلك“ .

وأعلن تويتر أن لديه ”آليات شديدة الدقة وفريقا متفانيا للتعامل مع الحالات الملحة والطارئة“، وأضاف ”نتعاون أيضا مع الأجهزة الأمنية لتيسير تحقيقاتهم كما ينبغي“، كما قال موقع يوتيوب التابع لجوجل ”نرجو أن تعلموا أننا نعمل بجهد لإزالة أي مقطع ينطوي على عنف“.

مواضيع متعلقة

أضف تعليق