علماء اقتصاد أوروبيون وروس: الاقتصاد المصري يتعافى سريعًا ومصر تسير على الطريق الصحيح علماء أوروبيون وروس: الاقتصاد المصري يتعافى سريعًا ومصر تسير على الطريق الصحيح

علماء أوروبيون وروس: الاقتصاد المصري يتعافى سريعًا ومصر تسير على الطريق الصحيح

أشاد علماء أوروبيون وروس بأداء الاقتصاد المصري، وقالوا إنه يتعافى سريعًا وحقق نجاحات كبيرة خلال فترة قصيرة، وإن من خلال المشروعات القومية الكبري التي تنفذها سيكون لها شأن كبير خلال المرحلة القادمة.

جاء ذلك على هامش المؤتمر الدولي السابع والعشرين، الذي تقيمه كلية التجارة بجامعة المنصورة بعنوان «المشروعات الكبرى في ضوء استراتيجية التنمية2030 الواقع والمأمول»، بحضور علماء اقتصاد من 11 دولة أوروبية وأسيوية وأمريكية وعربية.

وقالت البروفيسور ريتا بندارافيسين، عميد كلية الاقتصاد والإدارة وأستاذ ادارة الأعمال جامعة فيتوتاس ماغنوس بدولة ليتوانيا: «مش أول مرة أزور مصر وانبهرت بكم النهضة التي حدثت في البنية التحتية خلال العامين الأخيرين وأرى أن مصر بدأت تهتم بتحقيق التنمية المستدامة وأسعدني جدا أن مصر كدولة نامية تتجه هذا الاتجاه ووجدت من متابعتي لما يحدث في مصر بشكل دقيق أن الدولة المصرية عندها جدية في تحقيق التنمية المستدامة، وأن ماتقوله من تصريحات في هذا الشأن ليس مجرد تصريحات ولكنها أفعال تحدث على أرض الواقع وهناك خطوات جادة نحو التنمية الحقيقية وواضح أن مصر تنهض فعليًا وسريعًا».

وأضافت، في تصريحات لـ«المصري اليوم»: «لقد لمست في مصر بعد زيارتي لعدة جامعات، من بينها جامعة المنصورة، أن الأكاديمين والعلماء بتلك الجامعات لديهم اهتمام كبير لمساعدة ودعم الحكومة في استراتيجيات التنمية التي تتبناها، ويجب أن نعي أنه لكي نحقق شئ حقيقي لابد أن تتوحد الجهود وأن تكون كل الأطراف المعنية متوحدة حول هدف واحد، وأن يكون الناس مقتنعون بهذا الهدف لتحقيقه وهذا ما لمسته واضحا في مصر وأنا سعيدة أن المصريين مهتمون بالشأن المصري وأنهم متحمسون جدا لتحقيق النهضة المستقبلية».

وقالت: «العنصر البشري أهم مكون في عناصر التنمية، فالبشر ليسوا آلات ينفذون ما يطلب منهم، يجب أن يقتنعوا بالتنمية ليبدأوا فيها ومصر نجحت في إقناع الناس بضرورة تنفيذ استراتيجيات التنمية، وأعلم أن هناك تحديات ومهام صعبة، لكن أرى تحدي وحماس عند المصريين لتحقيقها والسعادة تأتي من التحدي».

واستشهدت بنهضة الطرق التي بدأت مصر في تنفيذها خلال السنوات الأربع الأخيرة، قائلة: «خلال 4 سنوات مصر قدرت تنفذ وتنشئ طرق عظيمة في فترة قصيرة وعندنا في ليتوانيا ممكن نقعد 15 سنة نعمل طريق سريع وتتغير حكومات والطريق لم ينته ولكن مصر قدرت تعمل شبكة طرق في 4 سنوات وهذا تحد كبير وسرعة في الإنجاز ليت الأوروبيون يتعلموا منها في هذا الشأن».

من جانبه قال الدكتور كريم نعمة، أستاذ العلوم الاقتصادية والسياسة في جامعة valeco ternovo ببلغاريا، إن «مصر تسير في الطريق الصحيح نحو التنمية المستدامة والمشاريع الكبرى لها تأثير كبير على أي دولة، خاصة مصر... وفي الوقت الراهن هناك مشاريع عملاقة من شأنها جذب الاستثمارات الأجنبية، وعلينا أن نعتبر الفترة الحالية مرحلة انتقال اقتصادية جديدة، وعلينا الانتظار حتى نرى النتائج، ومصر الآن تستثمر سياسيًا واقتصاديًا، وخلال 10 سنوات إلى 20 سنة ستجني ثمارًا طيبة لتلك الاستثمارات والخطط التي تنفذها».

واعتبر أن مصر حققت نجاح كبير في ملف الأمن والاستقرار «وهو أمر جيد جدًا، خاصة أن معظم دول العالم مخترقة بالإرهابيين، وما حدث في نيوزلندا خير دليل، بينما ما يحدث في مصر يعطي الثقة للمستثمر الأجنبي».

وتابع: «من الضروري جدًا تطوير العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي، وهذه العلاقات لا تسير على المستوي السياسي الاقتصادي فقط، لكن يجب أن تكون في كل المجالات وهناك تطور واضح في تلك العلاقات في السنوات الأخيرة، خاصة في مجال التعليم».

وذهب إلى أن الفساد يعرقل مسيرة التنمية، قائلا «أؤكد أن المنطقة العربية تعاني من الفساد الاقتصادي والمالي، وهذا يجب مواجهته، والتشريعات المطلوبة لمواجهة الفساد موجودة في مصر ولكن المطلوب تطبيقها، وأنا تابعت مصر في عهد جمال عبدالناصر والسادات ومبارك حتى الفترة الخبيثة التي كان موجود فيها محمد مرسي، لمدة سنة، وحتى فترة وهناك أمور كثيرة تحتاج إلى مراجعة، ومشكلة المنطقة العربية الخوف، علينا أن نتجاوزه والنقد البناء يجب أن نطرحه على أرض الواقع، والحريات السياسية تعطيك حرية اقتصادية، وبالعكس، وهناك انفتاح وتقدم ومصر تسير في الطريق الصحيح نحو هذا الانفتاح».

وأشار إلى أن فترة الإسلام السياسي المتطرف التي مرت على مصر لم تخدم أي طرف من الأطراف، سواء كان مسلمًا أو مسيحيًا».

في حين قال الدكتور ديمتروس باباراس، أستاذ اقتصاد باليونان وبالجامعة البريطانية والألمانية بمصر:«أنا مقيم في مصر منذ عامين وكل يوم أشاهد الجديد، خاصة في إنشاء المدن الجديدة والتوسعات العمرانية بخلاف شبكات الطرق التي تم إنجازها في وقت قصير».

وأضاف ضاحكا: «أنا غبت شهرين عن مصر وعندما عدت وجدت إنشاءات لمدينة جديدة وهذا لا يحدث في دول كبيرة».

من جهتها، قالت الدكتورة إيكاترينا ستيبانوفا، رئيس قسمالاقتصاد الدولي بأكاديمية الرئاسة الروسية للاقتصاد الوطني، التي يرأسها الرئيس فلاديمير بوتين:«بالنسبة لنا كفريق علمي مُمثل لأكاديمية الرئاسة الروسية للاقتصاد الوطني كان هذا المؤتمر والزيارة إلى مصر تجربة مدهشة سمحت لنا بمقابلة شخصيات بارزة بشكل شخصي، ومناقشة القضايا الموضعية للعلاقات بين بلدينا، وتعزيز للتعاون بين RANEPA وجامعة المنصورة».

وقال الدكتور محمد عطوة، عميد كلية التجارة بجامعة المنصورة، إن بنك «ستاندرد تشارنرد» توقع في تقريره عن الاقتصاد المصري أن يكون من بين الاقتصاديات العشرة في العالم بحلول 2030 وسيرتفع إلى 8.2 تريليون دولار، كما توقع البنك الدولي ارتفاع معدل النمو في مصر خلال العام الحالي ليصل إلى 5.6 مدفوعًا بالإصلاح الاقتصادي، وزيادة الاستثمار».

ورأى أنه نظرًا لما يمكن أن تلعبه المشروعات الكبرى من دفع التنمية المستدامة تم إلقاء الضوء على التوجه بها إلى أفريقيا، هذا السوق الواعد».

وأشار إلى تخصيص محور للإعلام ضمن فعاليات المؤتمر لكيفية إلقاء الضوء على المشروعات القومية، لأهميتها في تحقيق توافق شعبي مع هذه الاستراتيجية من خلال تقديم الدليل على نجاحها.

وأوضحت الدكتورة مروة حسان، عضو مكتب العلاقات الدولية بجامعة المنصورة، ومقرر المؤتمر، أن اهتمام مصر بالمشروعات الكبرى جاء لحرصها على تبني سياسة اقتصادية واضحة بما يحقق تطلعات الدولة لتوفير حياة كريمة ولقد شهدت السنوات الأربعة الأخيرة مشروعات كبرى تتعامل مع تحديات المستقبل القريب والبعيد.

التالى تعرف على أسعار الدولار في بداية تعاملات اليوم الخميس 1-8-2019

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار