الجيش الإسرائيلي يستخدم  القنابل المسيلة  للدموع لتفريق المظاهرات الجيش الإسرائيلي يستخدم القنابل المسيلة للدموع لتفريق المظاهرات

الجيش الإسرائيلي يستخدم القنابل المسيلة للدموع لتفريق المظاهرات

شن الجيش الإسرائيلي اليوم السبت الرصاص على الفلسطينيون بخروجهم  في مسيرات مليونية الأرض والعودة على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل و أدى إلى إصابة 30 شخص.

 

 

وأطلق الفلسطينيون على مسيرات السبت مليونية الأرض والعودة التي تتزامن  مع الذكرى الأولى لخروج مسيرات العودة الكبرى على حدود قطاع غزة والذكرى الـ 43 ليوم الأرض. 

وذكر الى أن المتظاهرين التزاموا بالبقاء بعيدين عن السياج الأمني وفقا للمساحة التي طلبها الجيش الإسرائيلي عبر الوفد الأمني المصري.

وكان الوفد الأمني المصري قد وصل في وقت سابق السبت إلى منطقة تظاهرات مسيرة العودة الكبرى لمراقبة سلمية المظاهرات، ورافقه إلى منطقة الحدود رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية. 

وذكرت حماس انه قد بعتت رسائل خاصة بمسيرات العودة عن الحدود مساء امس الجمعة في خطوة تأتي استجابة لجهود الوفد الأمني المصري الذي يحاول تثبيت التهدئة بين حماس وإسرائيل وتجنب وقوع ضحايه واصابات

ويسعى الفريق الأمني المصري ومسؤولون في المجال الإنساني تجنب التصعيد في القطاع بعد سنة من المظاهرات التي تخللتها مواجهات أدت إلى مقتل أكثر من 267 فلسطيني وإصابة 30 ألفا آخرين.

من جها اخرا اتهم الجيش الإسرائيلي بعض المتظاهرين بإلقاء الحجارة وإشعال الإطارات وإلقاء عبوات ناسفة باتجاه السياج الحدودي مشيرا في الوقت نفسه إلى أن معظم المتظاهرين يتواجدون في منطقة الخيم في عمق القطاع.

وكانو الجنود الإسرائيليين يستخدمون وسائل تفريق المظاهرات وإطلاق النار وفقا لتعليمات إطلاق النار.

كما أشار إلى أنه أوقف جنديين بالقرب من السياج الحدودي جنوبي قطاع غزة بحوزتهما سكين مشيرا إلى أنه بعد اعتقالهما والتحقيق معهما تمت إعادتهما إلى قطاع غزة عبر معبر إيرز.

وفي صباح يوم السبت أعلنت مصادر فلسطينية مقتل شاب برصاص الجيش الإسرائيلي شرقي غزة.

ويذكر أن الجيش الإسرائيلي دفع بتعزيزات عسكرية إلى الحدود مع قطاع غزة والقا غارات جوية بعد إطلاق صاروخ فلسطيني أصاب سبعة إسرائيليين في قرية شمالي تل أبيب يوم الاثنين الماضي.

التالى مصرع 35 شخصاً بالهند إثر حادث سير

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار