اللورد كرومر سعى لخلق فتنة دينية لفك لُحمة الشعب في ثورة 19 اللورد كرومر سعى لخلق فتنة دينية لفك لُحمة الشعب في ثورة 19

اللورد كرومر سعى لخلق فتنة دينية لفك لُحمة الشعب في ثورة 19

قال الدكتور هاني سري الدين، نائب رئيس حزب الوفد، إن ثورة 1919 لها أهمية كبرى في تاريخ وبها ثوابت إذا استعدناها ستحقق الفارق الذي نحتاجه.

 

وأضاف سري الدين، في كلمته باحتفالية مئوية ثورة 1919 بالجامعة البريطانية، اليوم السبت، أن سعد زغلول عمل صحفيًا قبل أن يتجه للمحاماة، كما أنه قام بتمصير التعليم حينما كان وزيرًا للتعليم بالإضافه لتأسسية نقابة المحامين خلال فترة توليه وزارة الحقانية.

وتابع نائب رئيس حزب الوفد: "من أسباب أهمية ثورة 19 أنها أسست للقومية المصرية والمساواة، مما يعني أن مصر الحديثة هي نتاج ثورة 19".

وشهدت الاحتفالية، عرض فيلم خاص بالقوات المسلحة الباسلة تحت عنوان "ردًا للجميل واعترافًا بالفضل للجيش المصري" الذي يعد أقدم مؤسسة عسكرية في التاريخ، بالإضافة لمسيرة التصنيع الحربية والتطوير الخاص بالأسلحة بالحديثة، بالإضافة لعرض 3 أفلام وثائقية عن ثورة 1919.

وقال الدكتور محمد عفيفي، أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة: "علينا جميعًا أن نحتفل وبفخر بمرور 100 عام على الثورة الأم والتي رسخت للشرعية الدولية للدولة المصرية مما يجعلها خطًا فاصلًا في التاريخ، وكان يجب على كافة السفارات المصرية في الخارج أن تحتفل بها لأنها كانت الملهم للثورات في العديد من البلدان العربية".

وأشار عفيفي، إلى أنه لأول مرة يشارك البدو في العمل السياسي من خلال ثورة 1919 وهو ما أذهل بريطانيا في ذلك الوقت.

وعن دور ومساهمتها في الثورة، أوضحت الكاتبة الصحفية أمينة شفيق، أن المرأة شاركت في مظاهرات ثورة 1919 رغمًا عن الرجل وليس بموافقته رغم أن معظمهم كانوا زوجات كبار قيادات الثورة، كما أنها انتزعت "اليشمك التركي" وليس الحجاب كما يعتقد البعض.

وأكدت أمينة، أن المرأة استطاعت الحصول على حقوقها بالتسلل خاصة وأن البرلمان منذ نشأته لم يعطي المرأة حقوقها ولكن الرؤساء هم من أعطوها ما تتمتع به حاليًا من حقوق خاصة بالمرأة.

كما أوضح الكاتب والسيناريست محمد السيد عيد، أن ثورة 1919 شارك فيها الفن من خلال أغاني سيد درويش الذي توفي قبل يوم من وصول سعد باشا من المنفى، بالإضافة إلى أنها تعد البداية الحقيقية للسينما، مما يعني أن الفن والأدب كانا لهما تأثيرًا كبيرًا في هذه الثورة العظيمة.

وأكد الدكتور سمير مرقص، أن ثورة 19 شهدت تفاعلًا عابرًا للحدود ولم تكن ثورة سياسية على الاحتلال فقط إنما كانت ثورة اجتماعية متسلحة بيقظة فكرية شكلت مدارس وطنية في شتى المجالات، كما أنها لم تكن هبة عابرة كما صورها الإنجليز.

وأشار سمير مرقص، إلى أن اللورد كرومر سعى لخلق فتنة دينية لفك التحام جميع الطوائف التي كانت تعاني من الظروف البائسة.

وفي نهاية الاحتفالية، تم تكريم الدكتور عثمان القياتي، حفيد الشيخ القياتي، وإدوار سرجيوس، حفيد خطيب الثورة القمص سرجيوس، والدكتور علاء الشوالي، حفيد سعد باشا زغلول، كما تم تكريم درية شرف الدين، والدكتور سمير مرقص، والدكتور محمد عفيفي، والكاتبة الصحفية أمينة شفيق، والسيناريست محمد السيد عيد.

 

التالى وزير الخارجية يستلم رسالة من عاهل المغرب لرئيس الجمهورية

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار