الجماعات الإرهابية تفتح جبهة جديدة فى مالى الجماعات الإرهابية تفتح جبهة جديدة فى مالى

الجماعات الإرهابية تفتح جبهة جديدة فى مالى

أعلنت  مجلة فورين بوليسى، الأمريكية، أن الجماعات الإسلامية المتطرفة بدأت فى فتح جبهة جديدة فى مالى، مستغلة العنف الذى تشهده البلاد، مؤخرا، لبناء دولة الخلافة المزعومة الذى فشل تنظيم فى تطبيقها فى وسوريا.

وأوضحت المجلة، فى تقرير السبت، إلى العنف القائم بين مجتمعات الفولانى ودوجون وبامبارا فى مالى، أدى إلى مقتل المئات، مشيرة إلى أن  المظالم بين المجتمعات الثلاثة، غالبا تتعلق بالنزاع حول الأرض والماء.

 

وتعلن أن حل هذه الخلافات  فى الماضى كان سريعا، لكن أصبح  الأمر أكثر صعوبة. وفقًا لما قاله هيومن رايتس ووتش لعام 2018 عن وسط مالى، أصبحت النزاعات معقدة بشكل متزايد مع نمو سكان دوجون، مما زاد الضغط على مناطق الرعى فى مجتمع فولانى. كما أن تغير المناخ، الذى جعل دوجون ينتقل إلى مناطق جديدة بحثًا عن الماء والعشب للرعى، أدى إلى تفاقم التوترات.

 

تمكنت الجماعات الجهادية من استغلال المخاوف المحلية،
وعلى الرغم من أن الجماعات الإرهابية لم تسيطر على أراضٍ وسط مالى، إلا أنها تمكنت من إنشاء قواعد لشن هجمات على القرى والبلدات القريبة. إنهم يستهدفون دوجون وبامبارا، وكذلك أولئك الذين ينتمون إلى قوات الأمن- أو يقدمون معلومات لها. كما نفذت JNIM هجمات تقول إنها انتقام لاستهداف فولانى.

التالى مصرع 35 شخصاً بالهند إثر حادث سير

معلومات الكاتب

أضف تعليق

أحدث الاخبار

The Orca Group

سعر الدولار