القذائف الإيرانية تجذب انتباه أعضاء مجلس الأمن الدولي القذائف الإيرانية تجذب انتباه أعضاء مجلس الأمن الدولي

القذائف الإيرانية تجذب انتباه أعضاء مجلس الأمن الدولي

طلبت 3 دول أعضاء بمجلس الأمن الدولي ، من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تزويد المجلس بمعلوماتٍ دقيقة وتامة عن أنشطة المتعلقة بالقذائف التسيارية (الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية).

 

واعتمد المجلس القرار رقم 2231، في يوليو/ 2015 بشأن البرنامج النووي الإيراني، ويطالب طهران بعدم إجراء أي تجارب لصواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية. جاء ذلك في رسالة بعثها مندوبو دول بريطانيا وفرنسا وألمانيا بالأمم المتحدة لغوتيريش، الثلاثاء، اطلعت عليها الأناضول.

 

واتهم سفراء الدول الثلاث، في رسالتهم المشتركة، إيران بتطوير صاروخية بما يتعارض مع قرار المجلس، وهي اتهامات رفضتها طهران مرارًا.

 

واعتبرت الدول الثلاثاء أن إطلاق إيران مركبة فضائية والكشف عن صاروخين باليستيين جديدين في فبراير الماضي جزءًا من النشاط المتزايد غير المتسق مع القرار. وقعت إيران ومجموعة الدول التي تضم وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا؛ اتفاقا منتصف عام 2015 لتسوية ملف طهران النووي والعقوبات المفروضة عليها؛ أُقرت في إطارها خطة عمل شاملة مشتركة، وبدأ تطبيقها في 6 يناير 2016.

 

من جانبه، أكد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيو أمانو ، لأعضاء مجلس الأمن اليوم، التزام ايران بخطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي). وأضاف أن المراقبين الدوليين التابعين للوكالة تمكنوا من الوصول إلى جميع المنشآت الإيرانية التي يحتاجون إلى زيارتها.

التالى مذكرة تفاهم للإعمار توقعها الأمم المتحدة والعراق

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار