الإلهام.. نصائح تساعدك في العمل الإلهام.. نصائح تساعدك في العمل

الإلهام.. نصائح تساعدك في العمل

يعد روبن شارما، الخبير العالمي في مجال القيادة والنجاح من أبرز المفكرين والمدربين في مجال الإدارة وتنمية الذات، وفي كتابه "الراهب الذي باع سيارته الفيراري" يقدم نصائح عدة 
للأشخاص الباحثين عن التميز عمومًا والموظفين خصوصًا، ويبدأ نصائحه بالحديث عن 
ضرورة أن يعرف كل إنسان ما الذي يريده، لأن وضوح الرؤية أمر قوي جدا والأهداف غير الواضحة تعطي نتائج باهتة، ويجب أن يتذكر كذلك أن لكل مشكلة حل، قد لا يكون قادرا على رؤيته بعد، مؤكدًا أننا نعيش زمن التشتيت الدرامي وعدم التركيز، وأن الناجح هو من يركز تفكيره بأفضل طريقة ممكنة.
ويضيف المؤلف في كتابه "قبل أن يساعدك الآخرون، يجب عليك أن تساعدهم قبلها، وكن أنت أكثر شخص شغوف، مهتم، مكترث، ستجد ذلك مثل العدوى تنتشر من حولك، واحرص على أن تكرس نفسك لتعلم المزيد عن مجال تخصصك في كل يوم. النجاح من نصيب من يتعلم دون توقف. كلما تعلمت أكثر، حققت أكثر وأكثر، ولا تنشغل بهاتفك / جوالك وأنت مجتمع مع آخرين، فهذه إساءة أدب، والناجحون الأسطوريون ليسوا كذلك".
ويتحدث عن المخاوف التي تواجه الموظفين الجدد في كتابه فيقدم نصائح عدة لهم منها "في كل مرة تفعل فيها شيئا يخيفك، فأنت فعليا تسحب من رصيد قوة الخوف وتودع في رصيد قوة ثقتك بالنفس، وبهذا المنوال تكون أقوى، لأن المشكلة تكون مشكلة حين تختار أنت أن تراها على أنها مشكلة، ويجب عليك أن تتوقف عن لعب دور الضحية، حياتك الشخصية وعملك هما نتاج قراراتك. لا مسئول غيرك. لتكن حياتك وعملك أفضل، اجعل خياراتك أفضل، واتخذ قرارات جديدة، ويمكنك أن تقود دون أن يكون مسماك الوظيفي المدير أو الرئيس. لا تنتظر حتى تحصل على منصب يمكنك فيه أن تظهر أفضل مهاراتك وقدراتك وإمكانياتك، واعثر على أسلوبك الخاص.
كن فريدا، كل ناجح يحرص على أن يكون مختلفا عن الآخرين.
الناجح لا يسير مع القطيع.
الناجح يؤلف الموسيقى الحماسية الخاصة به".
وعن مراحل النجاح في حياة الموظف كتب روبن شارما يقول "افهم أنك حين تطلب النجاح الصغير، فأنت فعليا تخون قدراتك وإمكانياتك، وحقك الذي حصلت عليه حين مولدك في أن تكون ناجحا أسطوريا كبيرا، وكلما حققت النجاح، احرص على أن تبقى جائعا متشوقا أكثر لتعلم المزيد.
أول سبب للفشل هو النجاح الذي سبقه.
حين تكون ناجحا، فهذا يدفعك للتوقف عن تعلم المزيد وتقديم المزيد وفعل المزيد والتفكير بشكل عظيم.
النجاح أمر جميل، وخطير، وإذا لم تكن مستعدا بشكل زائد، فأنت لست بمستعد، ويجب أن تفهم جيدًا أن الأخلاق العظيمة تتخطى حدود الأدب المعتادة.
في عالم اليوم، يمكنك التقدم على غيرك في الحياة والعمل بأن تكون أخلاقك عظيمة، وتذكر أنه حين تعتقد أنك أستاذا في مجالك فأنت ساعتها قد فقدت هذه الأستاذية.
في اللحظة التي تظن فيها أنك ملم بكل شيء، فأنت فعليا لا تعرف أي شيء".

أضف تعليق

اختار مرشحك عن دائرة دمياط

الإستفتاءات السابقة

The Orca Group

سعر الدولار