التعصب الكروي أصبح موضة العصر التعصب الكروي أصبح العصر

التعصب الكروي أصبح العصر

التعصب الكروي أصبح العصر ....

انتشر التعصب الكروي بيننا بصورة كبيرة ومع انتشاره افسد المتعة والتسلية لكرة القدم فأصبح كل مشجع يتلفظ بأبشع الشتائم والسب للخصم الآخر وكأنه عدو له رغم أننا سنلاحظ انهم علي صلة من القرابة أو أصدقاء ولكن ميولهم الرياضية مختلفة فكل شخص يشجع فريق منتمي له من الصغر ولكن مع التعصب الكروي تنشأ المشاكل والخصام بينهم ..
وظاهرة التعصب الكروي بدأت تنتشر وتنتشر كأنها فيروس يقضي علي جمال   وتنهي الروح الرياضية التي كانت  مزروعة في قلوب الجماهير وكانت الرياضة قديما تشجع بحب وانتماء دون تعصب أو تشجيع اعمي ..
وسنلاحظ أن السوشيال ميديا كانت لها دور كبير في انتشار هذه الظاهرة حيث نري كثيرا من الصفحات علي الفيسبوك تحرض الجمهور علي التعصب الكروي لفريقه وسب الفريق الخصم دون أي سبب ليثبت حبه وانتمائه لفريقه وأيضا سنلاحظ انتشار الكوميكس كنوع من السخرية والاستهزاء بالفريق الآخر وانسياق الجمهور وراء هذه الموضة السخيفة التي أفسدت الروح الرياضية والاحترام لكرة القدم ... 

وهناك عدة اسباب أخري لانتشار هذه الظاهرة ومنها ..

١_ قلة الوعي لدي الجماهير .

٢_ وسائل الإعلام التي تحرض علي التعصب أو تظهر تعصبها أمام الجماهير .

٣_ التعصب الكروي بين اللاعبين وعدم التفاهم بينهما في الملعب. 

٤_ عدم تقبل الجمهور لفكرة أن كرة القدم خسارة وفوز وليست فوز فقط وأنها مجرد لعبة للتسلية والترفيه .

٥_ اصدار التصريحات الاستفزازية من قِبل المسؤولين في الأندية، واتّحادات الكُرة، ولجان التحكيم.

وهناك سبب نفسي لانتشار هذه الظاهرة وهو 

الضغوطات التي يتعرَّض لها الفرد من قِبل المجتمع، والأصدقاء، والأسرة، تؤدي إلى ممارسة مظاهر لفت الانتباه، والتصرفات الخاطئة التي قد يشعر بأنّها نوع من التنفيس.

لذلك لابد أن يقف المجتمع للقضاء علي هذه الظاهرة عن طريق التوعية الكروية من قبل وسائل الإعلام 
كما ايضا لابد أن تعلم وسائل الإعلام أن وظيفتها ليس نبذ التعصب والكره بين الجمهور فعليها أن تعلم أن مسؤليتها كبيرة في القضاء علي هذه الظاهرة بأن تؤدي واجبها بالطريقة الصحيحة وتوعي الجمهور وتحثه علي التشجيع والانتماء لفريقه بالسلوك الحسن دون التعصب الأعمى الذي قد ينتج عنه مشاكل كثيرة سواء كانت صحية مثل إصابة الشخص المتعصب بجلطات دماغية أو القولون العصبي .... الخ أو قد تسبب مشاكل اجتماعية نتيجة قطع العلاقات بين الأصدقاء والاقارب بسبب التعصب الكروي 
و التعصب الكروي ينتج عنه مشاكل كثيرة سواء نشر الفوضي بين الجماهير في الاستاد أو نشر الكره بين الناس في الشوارع نتيجة تعصبهم الاعمي وهذه الفوضي قد تؤدي إلى موت الأفراد نتيجة الاشتباكات التي تحصل بسبب تعصبهم .

لذلك لابد للإعلام أن يعلم دوره جيدا في بث الروح الرياضية لدي الجمهور 

كما يجب علي اللاعبين و رؤساء الأندية أن تتقبل فكرة الهزيمة والانتصار وعدم شحن الجماهير بالتصريحات الاستفزازية ..

كما ايضا لابد علي الجمهور أن يدرك أن الكرة القدم مجرد لعبة للترفيه والتسلية وان هناك فوز وخسارة وفي كلا الحالتين لابد أن نشجع باحترام دون الإساءة إلي غيرنا .

التالى ديسابر مديرًا فنيًا لبيراميدز الموسم القادم

معلومات الكاتب

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار