اللقاء التاريخي لترامب وكيم سبقه قمتان في سنغافورة وهانوي. اللقاء التاريخي لترامب وكيم سبقه قمتان في سنغافورة وهانوي.

اللقاء التاريخي لترامب وكيم سبقه قمتان في سنغافورة وهانوي.

اجتمع دونالد ، الرئيس الأميركي مع كيم جونغ أون، رئيس ، مرتين، الأولي في سنغافورة عام 2018، والثانية في هانوي عام 2019، وهذا قبل اجتماعها التاريخي اليوم الأحد.

وخطا الرئيس الأمريكي بضع خطوات مع كيم في أراضي كوريا الشمالية وهذه أول مرة بالنسبة لرئيس أميركي، كما دعا كيم لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية.

ونجحت قمة سنغافورة يوم 12 يونيو 2018 إذ  أبدى الرئيس الأميركي انسجاماً مفاجئاً مع وريث عائلة كيم التي تحكم كوريا الشمالية منذ أكثر من 60 عام، و علق ترامي علي هذه الزيارة قائلاً بأنها كانت زيارة رائعة، وانتهت القمة  بإعلان مشترك ينص "على نزع كامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".

وأكد ترامب أن عملية نزع السلاح النووي من الممكن أن تبدأ سريعاً جداً بعد زمن من التوتر بسبب طموحات بيونغ يانغ النووية، وغرد علي قائلاً "لم يعد هناك تهديد نووي من كوريا الشمالية".

وبعد ذلك بأسبوع، وخلال زيارة ترامب للصين، أعلن كيم جونغ أون أنه "إذا تمكن الطرفان تدريجياً من تطبيق اتفاق القمة، سيفتتح ذلك مرحلة جديدة ومهمة في نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".

 

و فشلت قمة هانوي حيث انتهي اللقاء في هانوي بفيتنام بالفشل بسبب مطالبة بيونغ يانغ برفع العقوبات عنها، وأكد ترامب أن كوريا الشمالية طلبت رفع كل العقوبات المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي والصاروخي المحظور دولياً، وقال كيم أنه لم يطلب سوى رفع جزئي للحظر عن كوريا الشمالية، وأكد ترامب أن علاقتهما ما زالت ودية.

ولم تتحدث وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية عن فشل القمة إلا بعد أيام من نهايتها، ونشرت مقالاً يؤكد أن الرأي العام في كوريا الشمالية وخارجها يشعر بالأسف، ويلقي اللوم على الولايات المتحدة في إنهاء القمة بدون التوصل لاتفاق.

 

 

التالى الكتلة البيضاء تدعم ترامب وتعوق عزله

أضف تعليق

أحدث الاخبار

The Orca Group

سعر الدولار