منظمة مدعومة من قطر تسرق تقارير من "المنظمة اليمينة لمكافحة الاتجار بالبشر" منظمة مدعومة من تسرق تقارير من "المنظمة اليمينة لمكافحة الاتجار بالبشر"

منظمة مدعومة من تسرق تقارير من "المنظمة اليمينة لمكافحة الاتجار بالبشر"

اتهمت "المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر"، منظمة "سام" الممولة من بسرقة تقاريرها الخاصة بشأن الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في سجون الحوثي.

 

 

وصرح رئيس المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر نبيل فاضل لموقع "المشهد العربي"، أن منظمة سام قامت بالسطو على التقارير الخاصة بالمنظمة والحالات التي وثقتها منظمته، بشأن عمليات الانتهاكات الجسيمة التي تمارسها مليشيا الحوثي بحق النساء المعتقلات في السجون والمعتقلات السرية.

وأضاف أن المنظمة كانت أول من قام برصد وتوثيق تلك الانتهاكات وأصدرت بيانات بشأن ذلك، وأعدت تقارير حقوقية متكاملة حول تلك الانتهاكات التي تتعرض لها المعتقلات في سجون الحوثي، ثم تفاجأت بقيام منظمة "سام" بالسطو على تلك التقارير والجهود ونسبتها إلى نفسها، وبشكل يتنافى مع المهنية والعمل الإنساني.

وأوضح فاضل أن الراصدين التابعين لمنظمته بذلوا جهوداً وعرضوا أنفسهم للخطر وهم يوثقون تلك الجرائم والانتهاكات، فيما قامت منظمة سام بالسطو على تلك الجهود والعمل الطويل والشاق بإصدار تقرير مسروق من منظمته  باسمها متسائلاً: "ماذا بقى لنا؟.

وتابع أنه يجب على منظمة "سام" أن الاجابة على هذا السؤال، فماذا تبقى لنا من قيم مبادئ واحترام العمل المهني الإنساني إذا كانت السرقة والسطو على تقارير المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، تتم في وضح النهار من دون حياء أو خجل، مطالباً منظمة سام بتقديم اعتذار علني على هذا الخطأ الفادح، مؤكداً أنه إذا لم يتم ذلك فالمنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر ستقوم بإجراءات قانونية لوقف هذه الممارسات وحماية حقوقها الفكرية وجهود العاملين فيها.

يشار إلى أن منظمة سام أنشأتها قطر وتتكفل بتمويلها، وتتخذ من جنيف مقراً لها، وهدفها الأساسي تنفيذ المخططات القطرية في تشويه أي جهود مبذولة لإعادة الاستقرار إلى .

التالى شبح السجائر الإلكترونية يقتل فتاة الـ 18 عامًا بأمريكا

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار