الأقصر تحقق موسمًا سياحيًا ناجحًا الأقصر تحقق موسمًا سياحيًا ناجحًا

الأقصر تحقق موسمًا سياحيًا ناجحًا

ظلت حرارة الطقس متزايدة في بعض الأيام علي مدار شهور فصل الصيف بالأقصر، إلا أن الزيارات اليومية للمعابد الفرعونية والمقابر كانت مستمرة في شرقي وغربي المحافظة خلال فترة الصيف.


 

 

 

وشهدت الأقصر إقبال كبير من السائحين الأجانب في مختلف دول العالم من قارات أوروبا وآسيا وأمريكا الجنوبية وغيرها، إذ تحقق نجاح كبير لحملات الدعاية والتخفيضات التي يجرى ترويجها بمحافظة الأقصر في فصل الصيف، وبالرغم من حرارة الطقس التي ازدادت الـ40 درجة مئوية ظهرًا شهدت معابد الأقصر توافدا كبير جدًا من السائحين في البر الشرقي وذلك داخل معبدي الأقصر والكرنك، كما توافد السائحون علي معبد الملكة حتشبسوت، ومقابر وادي الملوك والملكات التي تجذب أنظار السائحين.

ومن جانبه يقول محمد عثمان عضو لجنة التسويق السياحي بالأقصر، "أن السياح الأجانب من مختلف دول العالم يبرهنون في كل وقت أنهم الحصان الرابح في دعم أبناء الأقصر بالرغم من حرارة الطقس في النهار إلا أنهم يتوافدون علي المحافظة بصورة مستمرة ويومية بأفواج جيدة للغاية مقارنة بالسنوات الماضية، إذ أنهم يخرجون من فنادقهم في الصباح الباكر وينظمون زيارات صباحية للمعالم الآثرية، ويعدون وقت الظهيرة للإستجمام في الفنادق وحمامات السباحة وخلافه داخلها، ثم يعاودون الخرج مساءً بجولات علي الكورنيش وركوب الحنطور أو الإستمتاع بالمقاهي التاريخية.

ويذكر الخبير السياحي محمد عثمان، أنه بعد أحدث يناير 2011 كان الموسم السياحي الشتوي تقل فيه نسب الإشغال وفي الموسم الصيفي يصبح الإقبال ضعيف للغاية، ولكن هذا العام الموسم الصيفي مميز كثيرًا ونسب الإشغال بالفنادق الثابتة مرتفعة بصورة جيدة وتصل في أغلب الأسابيع لأكثر من 75%، وشهدت المعابد والمقابر الفرعونية زيارات جيدة للغاية خلال تلك الأيام.

و شهدت حركة السياحة النيلية تفوقًا مختلفا عن السنوات الماضية إذ كانت من قبل تتوقف غالبية المراكب النيلية وتدخل الصيانة فترة الصيف لتعود في الشتاء بأرقام ضعيفة، ولكن في الوقت الحالي تسجل السياحة النيلية في بعض الفترات بالصيف أكثر من 30% نسبة إشغال وهي نسب مقبولة للغاية وتبشر بموسم سياحي شتوي مميز جداً ينتظره القطاع السياحي بمصر بأكملها.


بينما يضيف المرشد السياحي الأقصري أن طبيعة سائح الصيف تختلف تمامًا عن سائح الموسم الشتوي، فالغالبية من سائحين الصيف يكونوا من المدن ذات الطقس شديد الحرارة ويهربون منها للإستجمام بطقس أفضل في الأقصر، وكذلك يوجد أعداد كبيرة من السائحين ينتظرون التخفيضات الكبيرة والعروض الصيفية بالفنادق ويتوجهون لتلك البلاد خلال الصيف الذي لا يتضررون به كثيراً، حيث أن أغلب زياراتهم تكون صباحاً ومساءاً وفي وقت الظهيرة يتواجدون داخل الفنادق للراحة أو السباحة داخل الفنادق في هدوء بعيدًا عن زحام الموسم الشتوي".

التالى رئيس جهاز تنمية مدينة دمياط الجديدة يلتقي مع مسئولي جمعية المستثمرين

معلومات الكاتب

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار