رقصة التنورة بالفطائر وسيلة لجذب الزبائن بدمياط رقصة التنورة بالفطائر وسيلة لجذب الزبائن بدمياط

رقصة التنورة بالفطائر وسيلة لجذب الزبائن بدمياط

تنافست محلات الفطائر الشائعة برأس البر من أجل جذب الزبائن ليس فقط فى الجودة والطعم اللذيذ ولكن هناك طرق استعراضية أخرى لجذب الزبائن.

 

 

 

 

وتمكن الشيف محمد رضا الذى يعمل فى صناعة الفطائر والبيتزا بأحد المحلات بشارع النيل برأس البر على طريقته فى جذب الزبائن، بينما اعتاد على جذب انتباه الزبائن إلى المحل عن طريق رقصة التنورة التى يرقص بها مستخدمًا عجينة الفطائر.

وقال رضا: "أعمل فى مجال صناعة الفطير منذ 16 عامًا وفى الفترة الأخيرة استهوتنى هواية الرقص بالفطائر فى رقصة تشبه رقصة التنورة وذلك أمام المحل فى الشارع وذلك يلفت انتباه الناس، و يحرص الزبائن على التقاط الصور السيلفى معى أثناء رقصى".

وأضاف أ"ن عجينة الفطيرة واحدة ويجرى تجهيزها على رغبة الزبون أما فطيرة بالطعم الحادق أو بالطعم الحلو والفطير الشرقى الحادق يضيف إليه الجبن الرومى والخضروات وهناك من يفضلها باللحم المفروم او البسطرمة، إذ يجرى حشوها بالكريمة او المهلبية و يضيف إليها مربى بالإضافة إلى المكسرات، موضحًا أن أسعار الفطائر تتراوح من 60 إلى 120 جنيها حسب الحشو والحجم، وأن أغلب زوار رأس البر يحرصون على تناول الفطائر والبيتزا الشرقى وهى أيضًا نفس العجينة ولكن يضاف لها الجبنة المتزورلا وكذلك اللحوم والسى فود".

وأوضح رضا أن جميع محلات وكافيهات رأس البر تقدم الفطائر والبيتزا ويكون لها ركن خاص بها فمحلات الحلويات تقدمها إلى جانب باقى الحلويات الشرقية والغربية وكذلك الكافيهات التى تقدم مشروبات ساخنة وباردة وشيشة تقدم كذلك الفطير.

وأكد أن محلات الفطائر والبيتزا تعمل بكامل طاقتها فى موسم الصيف كما تعمل طوال العام ولكن بدون كل طاقتها وتصل لذروتها أيام الخميس والجمعة من كل أسبوع، إذ يحرص أهالى على المجئ ليلًا للسهر برأس البر.

 
 

السابق شوارع بورسعيد تتحول لسلخانات لذبح الأضاحى
التالى تزويد الحدائق بالشرقية بأنواع جديدة من الحيوانات والطيور

معلومات الكاتب

أضف تعليق

The Orca Group

سعر الدولار