كيف شاركت المرأة في حرب أكتوبر ...؟ كيف شاركت في حرب أكتوبر ...؟

كيف شاركت في حرب أكتوبر ...؟

عادة ما نتحدث في مثل هذه الأيام عن بطولات رجال جيشنا العظيم، الذين أظهروا شجاعة و بسالة لا يختلف عليها اثنين، وقفوا صفا واحدًا أمام عدو خسيس، وأثبتوا أنهم بحق خير جنود الارض. لكن على صعيد آخر، لا نذكر دور نصف المجتمع الآخر، دور في نصر أكتوبر المجيد. 

 

 


ونجد أن المرأة هى عامل أساسي في ذلك النصر، فهى الأم التي انجبت هؤلاء الأبطال وربتهم على عشق تراب وطنهم و الاستعداد الكامل للتضحية في سبيل حريتها، وهي الزوجة التي تحملت وصبرت وكانت على قدر كافي من المسئولية وساندت زوجها في وقت المحنة. 
فإن الفضل يعود لهن في الدعوات و الصلوات التي أقيمت من أجل تحقيق ذلك الإنجاز العظيم.
كذلك هناك الكثير من السيدات اللاتي شاركن في الحرب سواء بتقديم المؤن للجنود أو عن طريق رعاية الممرضات للمصابين في الحرب، و يحكي لنا التاريخ عن بطولات نساء بسيطات ضحين بكل ما يملكن، قرأت عن امرأة ذبحت عشر دجاجات لأجل رجال المقاومة وكان ذلك كل ما تملك، لم تبخل بشيء بل أعطت بكرم دون تفكير.
يذكر التاريخ أيضاً عن فلاحة فايد الشجاعة من قامت بدورية استطلاع ولم تذهب وحدها بل حملت ابنها على كتفها كتمويه وطلبت أن يكون معها سلاح لتدمر دبابات العدو. كم هن عظيمات!! 
ليتنا نتعلم من تلك القصص الملهمة و نتحلى بصفات هؤلاء السيدات صانعات التاريخ ونتبع خطواتهم وصولاً إلى مجد بلادنا العظمية. ونحيا نخلد ذكراهن، و نفخر بهويتنا المصرية الصلبة متحدية الصعاب، التي أثبتت للعالم كله قوتنا، ونؤمن أن مازالت تلك القوة داخلنا لذلك نستطيع الانتصار على أي عدو مهما كان حجمه بتلك الروح الباسلة  التي تجري في دماء كل مصري و مصرية. 
تحيا عظيمة شامخة بأهلها رجالاً ونساءً .

السابق العنف ضد المرأة يخلق مجتمعات ضعيفة وساذجة
التالى تعرف على أصل حكاية أكلة "المحشي"

معلومات الكاتب

مواضيع متعلقة

أضف تعليق

أحدث الاخبار

عاجل...  وفاة ٣٠معتمر بالمدينة المنورة

عاجل... وفاة ٣٠معتمر بالمدينة المنورة

The Orca Group

سعر الدولار