السلطان قابوس لروحك ألف سلام السلطان قابوس لروحك ألف سلام

السلطان قابوس لروحك ألف سلام

استيقظت الأمة منذ يومين على خبر وفاة الحكيم ،ذو المواقف الحازمة الرشيدة السلطان قابوس لروحه ألف سلام ،وذلك يوم الجمعة14 جمادى الأولى 1441هـ الموافق 10 يناير 2020م، بعد معاناة مع مرض السرطان .

ولد السلطان قابوس يوم 18 نوفمبر 1940 ،حيث كان السلطان التاسع لسلطنة عُمان ورئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع، والخارجية، والمالية، وحاكم البنك المركزي، والقائد الأعلى للقوات المسلحة، والحاكم الثاني عشر لأسرة آل بو سعيد يعد صاحب أطول فترة حكم من بين الحكام العرب والثالث في العالم حتى وفاته .

السلطان قابوس هو الابن الوحيد للسلطان سعيد بن تيمور بن فيصل آل سعيد، تلقى دروس المرحلة الابتدائية والثانوية في صلالة، حيث أشرف على تعليمه أ. حفيظ بن سالم الغساني والذي  أصبح بعد ذلك مستشاره الصحفي، بعد أن قرّر والده إرساله إلى المملكة المتحدة حيث واصل تعليمه في إحدى المدارس الخاصة سافوك، ثم التحق في عام 1379هـ الموافق 1960م بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، حيث أمضى فيها عامين وهي المدة المقررة للتدريب درس خلالها العلوم العسكرية وتخرج فيها برتبة ملازم ثان، ثم انضم إلى إحدى الكتائب العاملة في ألمانيا الاتحادية آنذاك لمدة ستة أشهر مارس خلالها العمل العسكري.

 

بعدها عاد إلى المملكة المتحدة حيث تلقى تدريبًا  في أسلوب الإدارة في الحكومة المحلية هناك وأكمل دورات تخصصية في شؤون الإدارة وتنظيم الدولة، ثم هيأ له والده الفرصة التي شكلت جزءاً من اتجاهه بعد ذلك فقام بجولة حول العالم استغرقت ثلاثة أشهر زار خلالها العديد من دول العالم، عاد بعدها إلى البلاد عام 1383هـ الموافق 1964م حيث أقام في مدينة صلالة. على امتداد السنوات الست التالية التي تلت عودته، تعمق السلطان قابوس في دراسة الدين الإسلامي وكل ما يتصل بتاريخ وحضارة سلطنة عُمان دولة وشعبًا  على مر العصور وقد أشار في أحد أحاديثه إلى أن إصرار والده على دراسة الدين الإسلامي وتاريخ وثقافة عُمان كان لها الأثر العظيم في توسيع مداركه ووعيه بمسؤولياته تجاه شعبه العُماني والإنسانية عمومًا. كما أنه استفاد كثيرًا  من التعليم الغربي الذي تلقاه وخضع لحياة الجندية ولنظام العسكرية في المملكة المتحدة، ثم كانت لديه الفرصة في السنوات التي تلت عودته إلى صلالة لقراءة الكثير من الأفكار السياسية والفلسفية للعديد من المفكرين الذين شكلوا فكر العالم .

وقد كان للسلطان قابوس الكثير من المواقف التي يعترف بها المصرين والحكومة المصرية ، مواقف جعلت له مكانة عالية في قلوب المصرين ،وسعادتهم على تجاوز مرحلة تاريخية صعبة  .  

حيث أصدر السلطان قابوس مرسومًا خلال حرب أكتوبر 1973، بالتبرع بربع رواتب الموظفين لدعم ، وإرسال بعثتين طبيتين عُمانيتين لمصر، كما جاء في تقرير الهيئة العامة للاستعلامات. .

وكان له موقف عظيم وجليل عندما وقعت مصر اتقافية  كامب ديفيد حيث اتخذت بعض الدول العربية موقف معاد تجاه مصر نتج عنه مقاطعة عربية شاملة، عقب توقيع اتفاقية كامب ديفيد مع إسرائيل.

لكن السلطان قابوس رحمة الله عليه احتفظ بعلاقته  مع مصر ولم يأخذ أي موقف سلبي، عقب زيارة الرئيس الراحل محمد أنور السادات للقدس عام 1977 . .

وكان دائم الاعتراف بفضل مصر وبمكانتها السياسية والتاريخية للعالم والوطن العربي، حيث قال السلطان قابوس بن سعيد، في كلمة ألقاها في احتفالات العيد الوطني الـ14 للسلطنة عام 1984، «ثبت عبر مراحل التاريخ المعاصر أن مصر عنصر الأساس في بناء الكيان العربي، ولم تتوان يومًا  في التضحية من أجل والدفاع عن قضايا العرب والإسلام».

أما عن انجازته  :

بدأت سلطنة عمان منذ بداية عهده التصدير التجاري للنفط والذي تم اكتشفاه  بكميات تجارية عام 1968 وشهدت البلاد في عصره انتعاشًا  اقتصاديًا  ،وقد كان له برنامج سياسي قوي خيث  قسمه إلى مشاريع تنمية وطنية لكل خمس سنوات أسماها بالخطط الخمسية، عام 1975 قضى على الثورة الاشتراكية في محافظة ظفار التي استمرت عشر سنين،ويعتبر  السلطان قابوس هو ناقل البلاد من الحكم القبلي التقليدي إلى الحكم النظامي الديمقراطي، وأنشأ المجلس الإستشاري للدولة وبعد عدة أعوام استبدله بمجلس الشورى يمثل أعضاؤه جميع الأقاليم، وهو مجلس استشاري تشرف عليه هيئة أعلى تنفيذية تُعرف بمجلس عمان .

وتعد أهم إنجازاته أنه أسس حكومة على النظام الديمقراطي، فبدأ سُلطة تنفيذية مؤلفة من جهاز إداري يشمل مجلس الوزراء والوزارات المختلفة، إضافة إلى الدوائر الإدارية والفنية والمجالس المتخصصة ومن أولى الوزارات التي أسَّسها السلطان قابوس بعد توليه مقاليد الحكم مباشرة وزارة الخارجية. فقد أسست بعد فترة قصيرة من توليه الحكم عام 1970م محققًا  بذلك روابط وصلات بالعالم الخارجي مبنية على أسس مدروسة وبعد عام واحد من توليه عام 1970م انضمت عُمان إلى جامعة الدول العربية وقد أوضح السلطان قابوس الخطوط الرئيسية لسياسته الخارجية وذكر أنها مبنية على حسن الجوار مع جيرانه وأشقائه وعدم التدخل في شؤونهم الداخلية وتدعيم علاقات عُمان معهم جميعاً ،وإقامة علاقات ودية مع سائر دول العالم والوقوف مع القضايا العربية والإسلامية ومناصرتها في كل المجالات وأوضح بأنه يؤمن بالحياد الإيجابي ويناصره ،وأكد ذلك بإرسال بعثات دبلوماسية تمثل عُمان في أغلب أقطار العالم، كما فتح أبواب عُمان أمام البعثات الأجنبية وأنشئت فيها القنصليات والسفارات والهيئات الدولية والإقليمية، حققت سياسة السلطان قابوس الإستقرار والأمن وهما الدعامتان الأساسيتان لبناء السلطنة ولتحقيق تنميتها الاقتصادية والاجتماعية . .

رحم الله السلطان قابوس حكيم العرب ونسأل الله الأمن والسلامة لسلطنة عمان من بعده وأن يوليها الله لمن يصلح .

السابق رئيس وزراء كندا يحضر مراسم تأبين ضحايا تحطم الطائرة الأوكرانية
التالى محمد بن زايد يكرم الفائزين بـ"جائزة زايد للاستدامة 2020"

معلومات الكاتب

أضف تعليق

أحدث الاخبار

إنقلاب أتوبيس بأجانب ووجود ضحايا

إنقلاب أتوبيس بأجانب ووجود ضحايا

The Orca Group

سعر الدولار