مؤسس الكرش الدمياطي يروى قصته عن نصب شركة دوبلى مؤسس الكرش الدمياطي يروى قصته عن نصب شركة دوبلى

مؤسس الكرش الدمياطي يروى قصته عن نصب شركة دوبلى

في ظل التطور التكنولوجي الذي نعيشه وتطور المعاملات المالية والتي انتشرت خلال السنوات الأخيرة، بدأ المحتالون في نصب شباكهم لإسقاط ضحاياهم بجمل مضللة مثل أربح الكثير من المال بدون عمل أي شيء فقط برأس مال بسيط وكيف تحقق الحرية المالية، والعديد من العبارات المغرية والتي راح ضحيتها العديد من الأشخاص، وذلك بدون حواجز أو رقابة قانونية.

 

ومن ضمنهم شركة دوبلي إحدى شركات التسويق الشبكي المُنتشرة حول العالم، ويقع المقر الرئيسي للشركة في الولايات المتحدة الأمريكية التي جرى تأسيسها في عام 2003م، ولكنه جرى إغلاقه بسبب دعوات قضائية كثيرة وخروجهم من بورصة النازداك بسبب قضايا النصب والاحتيال وطريقة عملهم هي عبارة عن مركز تسوق عالمي عبر الإنترنت، تُتيح للعملاء الفرصة في إنشاء موقع خاص بهم للحصول على عمل يتم إدارته عبر الإنترنت.

 

ومن ضحاياهم محمد حمدي رجل الأعمال صاحب سلسلة فروع إبراهيم حمدي للبصريات وشركة كيان للتطوير العقاري ومؤسس جروب الكرش الدمياطي، الذي استغلوا اسمه ونجاحه لإقناع الكثير من الأشخاص بالاشتراك.

 

وصرح محمد حمدي قائلاً: " أنا دخلت شركة دوبلى (فريق بليفرز) من سنة ومعايا 3 أكونتات واحد ليا وواحد لأخويا وواحد لأخواتي البنات بمبلغ 33 ألف جنيه ووقفت شغل معاهم من شهر 12 اللي فات تقريباً وبعلن ده عشان فيه ناس منهم لسه بتستغلني وبيقولوا محمد حمدى صاحب جروب الكرش الدمياطي معانا وشايفين ناجح إزاى ويقنعوا الناس على حِسى وسمعتي".

 

وشرح مختصراً إنها يجب إنشاء قاعدة كبيرة من المتسوقين وتقوم ببيع خدمة أو عضوية تدعى باسم vip مقابل 49 دولار تشترى بيها أونلاين عبر المواقع و تأخذ في المقابل كاش باك أو استرداد نقدى من المبلغ الذي قمت بالشراء به ولكي تقوم ببيع أكبر عدد من Vip يجب أن تكون فريق ويتم من خلال إضافة أشخاص عن طريقك وتأخذ في المقابل عمولات على كل شخص يدخل.

 

ولكن صرح محمد: "إن مفيش كاش باك أصلاً أنا شخصياً جربت والكاش باك بيفضل متعلق بال3 أو 4 شهور عشان يكون متاح وفيه كاش باك لكذا عملية شراء وفضل متعلق ومجاش، ومجرد رقم على شاشة الموبايل ومش بيتسحب لوجود مشاكل كتير وإكتشفت إنها موجودة من سنين".

 

وأضاف: " دفعت 150 دولار التيكيت لمؤتمر القمة السنوي العالمي للشركة عند الأهرامات وحفلة تامر حسنى وكان معمول تارجت إن لو دخلت 4 أشخاص قبل 15/7 هترجعلي ال 150 دولار وتبقى التيكيت مجانية وبالفعل عملت التارجت وفى الميعاد وطبعاً كل الكلام ده طلع غير صحيح ومفيش حاجة رجعت، وحاولنا نسترد الفلوس ومش عارفين وبيترفض، بالإضافة لتأجيل ميعاد المؤتمر أكثر من 5 مرات لما أثار الشك لدينا جميعاً وتأكدت الرؤية عشان يلموا فلوس من الناس وخلاص".

 

وتابع: "بإختصار البيزنس دا بيعتمد على دخول الناس فقط، والتدريبات اللي بناخدها بتتكلم عن إزاى تدخل الناس وبس وتتكلم مع الشخص تقول إيه ومتقولش إيه، وجُمل معينة اللي تتقال".

 

وأخيراً يقول محمد: " بعتذر وبتأسف لكل حد إتكلمت معاه وكنت بنصحه إنه يدخل البيزنس، ويعلم ربنا إن نيتى كانت خير ومكنتش أعرف الكلام ده، ومش فارق معايا أي حد فكر فيا تفكير مش سليم أو كنت سبب في خداع الناس لكن فارق معايا الضحايا الجداد وإننا واجب علينا نوعى الناس إنها متدخلش الشركات دي تاني ويمكن كلامي ده يكون سبب لشخص ما لا يملك إلا ال 10 ألاف جنيه دول ومتوهم ومخدوع ويلحق نفسه".

 

وكأي شركة من شركات التسويق الشبكي الاحتيالية تبدأ بكذبة الربح السريع والحرية المالية وتنتهي بأكذوبة والادعاء بأنك ستربح وتعوض مالك ولكنها حيلة للنصب في غلاف شيك لذلك عزيزي القارئ انتبه لتلك المكائد.

 

معلومات الكاتب

أضف تعليق

هل تؤيد دخول مصر حرب مع تركيا في ليبيا

الإستفتاءات السابقة

The Orca Group

سعر الدولار